شبكة صوت الحرية >> أخبار محلية
أگثر من (95 %) من النساء اليمنيات تعرضن للتحرش عبر اللمس أو التفوه..
التَحرش الجِنسي.. آفة الآفات !!

شبكة صوت الحرية: (متابعات)
التحرش قضية أكبر من عنف اجتماعي فهي انتهاك لحقوق الإنسان.. فالأمر لا يتوقف عند الأعمال الفوضوية التي يشنها الشباب مع الفتيات من اللمس والتفوه بالكلمات البذيئة.. بل اتسعت محاور العنف الاجتماعي التي تعدت الفتيات إلى الأطفال.. وممارسة أعمال لا أخلاقية شنيعة يندى لها الجبين.. تكون في بادئ الأمر تحرشا عاديا. 
صمت قضائي 
- الكثير من الفتيات يحرجن حينما يتعرضن لإهانات وأحيانا لحالات من التحرش المباشر باللمس والتفوه بالكلمات البذيئة.. الأمر الذي يجعل الكثيرات منهن حذرات في تصرفاتهن وطريقة مشيهن ولباسهن مما يولد لديهن عبثا نفسيا عند الصعود في الباصات أو النزول في الأسواق المكتظة بكلا الجنسين.. حيث طالبت الحملات الثائرة من جملتها (حملة شوارع آمنة) (وما عاد فيش أخلاق) وغيرها على ضرورة تفوه القانون اليمني بقانون رادع للتحرش.. 
- كثيرة بالفعل هي حالات التحرش التي تقف في مقدمتها الأطفال والنساء التي بلغت فوق (200) قضية كشفت عنها منظمة الحقوق الإنسانية بدورة تدريبية أجرتها على مراكز الشرطة خلال السنتين الأخيرة، وتنحصر ما بين قضية اغتصاب وتحرش جنسي في المدن غير تلك التي تكمن في منعطفات الحدود والخطوط الإسفلتية الطويلة التي يكثر فيها التقاطعات والصمت القضائي لم يحدد موقفه إلى الآن وعمل اللازم لكلا القضيتين للأطفال والفتيات..  
- وأيضا تناولت إحدى المنظمات في دراسة ميدانية حول تحرش الذكور بالإناث وتوصلت إلى أن المرأة اليمنية أكثر من (95 %) تعرضا للتحرش عبر اللمس أو التفوه.. فالفرص السانحة التي يستغلها المتحرشون في وسائل النقل والأسواق تأخذ نسبة (77 %).. فخجل من يتعرضن للعنف الاجتماعي وعدم حزم الأجهزة الأمنية في البلاغات التي تستلمها من المبلغين، السبب الرئيسي لتفشي الظاهرة أكثر من الفترات السابقة.. حيث هانت المسألة ولم تأخذ مساحة واسعة من الاهتمام بالرقابة الأمنية. 
أرقام مفجعة 
- خطورة الظاهرة واتساع نطاقها لم تقف عند التحرش باللفظ واللمس بل تعدت حيث تفاقمت واتسعت ووصلت إلى إنجاب حالات كثيرة للتحرش مما يعقد الفتاة من مواصلة حياتها الاجتماعية.. فقد كشفت دراسات النوع الاجتماعي بجامعة صنعاء ومركز المرأة للبحوث والتدريب عن مدى تزايد التحرش والتي وصلت إلى أرقام مفجعة ومبددة للمجتمع، حيث أكدت الدراسات خطر التساهل بالأمر فحالات التحرش الجنسي من بين سائر الحالات وصلت (64 %) إناث أغلب تلك الانتهاكات في أماكن العمل (50 %) أطفال يتعرضون لها من قبل العصابات التخريبية في المجتمعات الحديثة والقديمة، والأخرى هي الأكثر عنفا.. 
لبس مستفز 
- ويذهب فريق من الشباب أن النساء التي تحاول إظهار أنوثتهن بالملابس المستفزة.. تبعد عنهم اللوم لأنها تنشط المعاكسات وتفتح لهم المجال.. 
- محمد عبدا لكريم ـ موظف، يبعد اللوم عن الشباب فهم من وجهة نظرة حينما يصادفون أمامهم فتيات يلبسن ملابس تظهر معظم مفاتنهن لا يتورعون عن مضايقتهن.. ويضيف محمد: لا يخفى على أحد ما انتشر في الآونة الأخيرة من موضة الملابس الضيقة الملاصقة للجسم.. أو تلك التي تظهر مفاتن الوجه وخاصة العيون بالإضافة إلى تلك الملابس الشفافة والقصيرة التي تثير الشهوة.. 
- تقول سلوى محمد ـ مدرسة: يجب على كل فتاة أن تلبس جيداً وتحتشم حتى لا يعاكسها الآخرون ويتمادى عديمو الأخلاق عليهن.. فمن المعتاد أن المتحرش لا يفرق بين المحتشمة وغيرها.. لكن لبس الفتاة ملابس ضيقة تبدي تفاصيل الجسم يجعلها أكثر عرضة لطيش الشباب ويوقعها بما لا يحمد عقباه.. 
الفتاه السبب 
- ويساند كلام سلوى، أنور علي ـ مدرس، ويدعم رأيها بقصة الفتاة حين أقدمت على الشاطئ وأزيز صوتها يعلو المكان تردد بعض الأغاني ..يكسو عظمها لبس مستفز يظهر مفاتنها متبوعة برشات العطر الباريسية التي تثير الحجر قبل العين .. 
 - يحكي محمد: على مقربة منها كان الشاب المراهق يحاول الالتصاق بها دون أن يشعر أحد.. بالفعل أخذته هو الآخر وتمادى على معالم قبحها الخارج عن العفة وعن كل معاني الستر والطهارة ويضيف في حينها تعرض لها أكثر من واحد ممن كانوا في الساحل.. وتوافد عليها العديد من سائقي السيارات وأحدثت لنفسها مشكلة وكانت النهاية الذهاب مع أحد السائقين.. 
المحرم يفي بالغرض 
- وترى سمية الرفاعي ـ طالبة جامعية، ضرورة توعية الفتاه حول كيفية الدفاع عن نفسها.. ورفع دعواها إلى أطرف قسم شرطة؛ لأن الكثير يخجلن من تقديم شكواهن.. مما يجعلهن يتنازلن عن مزاولة حياتها الاجتماعية, وتزيد بأن الفتيات يخفن إخبار أهلهن من أنهن يتعرضن للتحرش بأماكن برنامجهن اليومي سواء في العمل أو في الجامعة أو غير ذلك والسبب خائفات النتيجة العكسية عليهن أن يمنعهن أهلهن من الدراسة ومواصلة العمل ويتعرضن للضرب إذا خالفنهم .. 
وتعتقد سمية أن أنسب شيء تحمي به المرأة نفسها من المضايقة والمعاكسة في أماكن الاختلاط هو اصطحابها لمحرم.. فهو يفي بالغرض ويحمي المرأة حتى من نفسها. 
- أما عائدة علوي ـ طالبة جامعية، فتناقض الرأيين السابقين بقولها: المرأة عرضة للتحرش في جميع الأحوال وما فيش بنت إلا وتتعرض للمعاكسة.. فالمرض اجتماعي ومزمن وله دوافع نفسية وتدلل على ذلك بان بعض الأطفال يتحرشون بفتيات أكبر منهم لا يقصدون من أقوالهم سوى الألفاظ وتقليد الكبار وتحث الجهات الأمنية أن تباشر مهامها على أكمل وجه بكل الأماكن التي تتواجد فيها الظاهرة ومن السلطات القضائية أن تضع قانون لردع المتحرشين.. 
طفولة الذات 
 أما عن الدوافع النفسية التي تسيطر على المتحرش يسرد الأخ يونس سلطان ـ المتخصص في علم النفس، في تفسير الظاهرة المرضية بأن الأشخاص المعاكسين يتصفون بعدم النضوج الانفعالي، وعدم نمو الضمير الاجتماعي بالرغم من نضوجهم الجسمي وهم لا يزالون يعانون طفولة الذات الاجتماعية، وهم نرجسيون ولا توجد لديهم أية مراعاة لمشاعر الآخرين, ويفهمون الحرية والقانون والكرامة الإنسانية بمفهوم خاص تسيطر على الأنا الفردية.. والطفولة الذاتية تحول بين المراهق ومبادئه ويتعامل حسب رغباته وينفث من فمه كلاما بذيئاً على كل فتاة تمر من أمامه. 
التوعية واجبة 
- تؤكد لجنة دراسات النوع الاجتماعي بجامعة صنعاء ومركز المرأة للبحوث والتدريب بالتعاون مع اللجنة الوطنية للمرأة في اليوم العالمي للقضاء على التحرش ـ ضرورة معالجة أسباب تزايد العنف والتحرش بالفتيات التي ترجع إلى عدة أسباب رئيسية منها: ثقافة المجتمع الرديئة، و ضعف الوازع الديني، وتدني مستوى التعليم، وقيام بعض النساء بسلوكيات خاطئة وضعف شخصية بعض الفتيات يزيد حالات التحرش التي تحتاج للتوعية الكاملة عبر الأجهزة الإعلامية المسموعة والمقروءة... وتوصي اللجنة الوطنية للمرأة بتشكيل لجنة وطنية تتضمن اختصاصيين اجتماعيين وتربويين ونفسيين وقانونيين وإعلاميين ورجال دين لوضع سياسات استراتيجية علمية لمعالجة ظاهرة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي، وذلك بتكثيف حملات وبرامج توعية عن مخاطر العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي وحقوق الإنسان.. 
- وتشدد على ضرورة تنفيذ برامج إرشادية للأفراد الذين يقضون العقوبات القانونية في السجون وتدريب أفراد الشرطة حول التعامل مع قضايا العنف ومن يضايقــون الفتيات بالأســواق والشوارع وجميــع الأزقـــة، وتدريب القضاة حول التشريعات التي تسهم في إيقاف العنف.. وأكدت أهمية توفير فرص عمل للآباء العاطلين ومحاربة ظاهــرة التحرش بالأطفــال والحد من ظاهرة العنف، كما تدعو الحكومة إلى تبني إجراءات تمكن المرأة من الإبلاغ عن أي عنف ممارس ضدها وفي أي مكان. 
Bookmark and Share
اخبار اليمن

 
1 - اليافعي
فتاة السا حل خير مثال
البنات والنساء هن سبب رئيس في ذلك لانهن بتصرفاتهن يستدعين الرجال اليهن بقصدمؤ كد ويمكن بدون قصد عند الفتاة الجاهلةفالاحتشام دفاع قوي اكثر من الامن العام فعلى الفتيات حماية انفسهن بالاحتشام واصطحاب المحرم والله المستعان
 
2 - عبده الضيفي
اول الحشمه منهن
يا اخواني انا اقول ان الشباب معاهم حق لمادا عندما المراه تخرج محتشمه والله العظيم ما احد يتكلم معها اويفكرفيها اما لبس ضيق وتفصع في الشوارع وتقولي مضايقات لم افهم
 
3 - يمني قبيلي
هذه في مصر وليس في المن
هذه الصورة في مصروليس في اليمن
لاتغالطو الناس
 
4 - حميدوووو
غلط + غلط لا يساوي صح
خروج النساء بملابس مثيره أو ملفته للانتباه غلط ويعرضها للتحرش وتلفت انتباه الناس خاصة الشباب حتى ولو لم يتحرشوا بهن وتعكس نظره سيئه للمرأه التي تلبس ما يصف أو يشف وهو ما حرمه الرسول صللى الله عليه وسلم لكن هذا لا يبرر أي تحرش لفضي أو جسدي من قبل أحد هذه الملابس تسبب ولكن لاتبرر فعلى النساء أن يتقين الله وعلى الرجال غض البصر وعلى المتحرشين أيضا أن يتقوا الله
 
5 - ابا الهول
العفيفات
البنت العفيفة لا تخرج الى الشوارع ولا تلبس ملابس شياطين الانس واذا خرجت لامر طارئ خرجت محتشمة تراقب الله قبل البشر

الاسم*
موضوع التعليق*
نص التعليق*
شروط نشر التعليق:
- أن لا يزيد طول التعليق عن (550) حرف.
- عدم الإساءة للأشخاص أو المقدسات أو الأديان.
- عدم التحريض الطائفي والعنصري أو استخدام الألفاظ النابية
إقـرأ أيضـاً

يمن الأن
الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لشبكة صوت الحرية © 2011- 2014