آخر تحديث | الاثنين 20/11/2017 ساعة 09:00 |صنعاء
محمد القادري
محمد القادري
هذا ما ستفعله جماعة الحوثي بعد نقيل ابن غيلان

تتجه انظار جماعة الحوثي نحو نقيل بن غيلان ، وتقاتل قتال مستميت في نهم كي لا تخسر هذا الموقع ولا تتراجع إلى خلفه ، لأن خسارة هذا الموقع معناها فقدان جماعة للأمل الوحيد في البقاء داخل صنعاء التي تتخذها عاصمة لادارة سلطتها على المناطق التي لا زالت تسيطر عليها .

 

إذا حررت الشرعية وجيشها الوطني نقيل بن غيلان واصبحت تسيطر عليه ، فأن جماعة الحوثي ستتلقى اكبر ضربة قاسمة وستيأس وتحبط وتضطر للهروب من اليمن ، لأن قيادة الجماعة قد اعدت ملابسها وامتعتها للهروب خارج اليمن في الوقت الذي ستصبح الشرعية فيه متمركزة على هذا الموقع الهام .

 

قيام دول التحالف العربي باغلاق المنافذ والمحاصرة البحرية شبه التامة ، وبالذات ميناء الحديدة الذي اتجهت الامم المتحدة نحو اغلاقه ، هذا الامر جعل جماعة الحوثي ترتبك لفقدانها المنافذ التي ستفر منها خارج اليمن ، لأن كل قيادات الجماعة يخططون للهروب إلى إيران ولبنان وغيرها عبر السواحل البحرية في الحديدة في حال وصول الشرعية عتبات مدينة صنعاء والسيطرة على نقيل بن غيلان .

 

قيادة جماعة الحوثي قلقة على حياتها ، وتخاف على اموالها الطائلة التي حصلت عليها خلال هذه الفترة من نهب لثروة البلاد والمال العام وممتلكات الشعب ، ولذا فهي ستفر من اليمن إلى خارجها خلال وصول الشرعية لمواقع محددة ، كي تستثمر تلك الاموال خارح اليمن وتعيش حياتها هناك .

 

الآن كل خوف قيادة جماعة الحوثي على تلك الاموال ، وليس خوفاً على الوطن او الشعب ، يفكرون في الهروب وسيتركون الوطن الذي دمروه ونهبوه خلفهم