آخر تحديث | الاربعاء 19/06/2019 ساعة 04:20 |صنعاء
محمد سالم بارمادة
محمد سالم بارمادة
مارتين غريفت ... الدوران في الحلقات المفرغة!

منذُ تسلم السيد مارتن غريفت مهامه كمبعوث للأمم المتحدة إلى اليمن, وما أثبتته الأحداث والوقائع على الأرض, إن غريفت لم يكن حيادياً أبداً ولم يأخذ مسافة واحدة من كافة الأطراف اليمنية, حيث يرى الكثير من المراقبين اليمنيين إن السيد غريفيث ذهب بعيداً إلى الدرجة التي جعلته أقرب لجماعة الحوثي الإرهابية الإيرانية منه للحكومة الشرعية اليمنية, وما دفاعه واختلاق الأعذار والمبررات الواهية للجماعة الانقلابية الإرهابية الحوثية في مؤتمرة الصحفي الذي عقده في مقر الأمم المتحدة في جنيف عندما تخلفت هذه الجماعة الانقلابية عن حضور المشاورات, وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير . الإدارة السيئة والمساواة بين الضحية والجلاد التي أظهرها السيد مارتن غريفت في المفاوضات ومحاباة الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين وعدم التزامه بالقرار الاممي 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية, زاد من تعقيد الأمور وبالتالي فقدان الثقة في هذا المبعوث من قبل الحكومة الشرعية اليمنية المعترف بها دولياً, وهذا ما اثر بشكل سلبي في زيادة المأساة التي يعيشها الشعب اليمني . حتى اللحظة لم يثبت المبعوث الاممي والبريطاني الجنسية السيد مارتن غريفت نجاحه في أي من الملفات المتعلقة بالأزمة اليمنية, بل يمكن القول انه ساهم أساهماً كبيراً في ارتكاب أخطاء كبيرة, ولم يحقق أي اختراق يذكر في جدار الأزمة اليمنية, ولم يستطيع إلى حدّ الآن في التقريب بين مواقف فرقاء الصراع اليمني, ولم ينجح حتى الآن في إقناع المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية بتسليم الحديدة وتحقيق تقدّم عملي باتجاه الحلّ السلمي, وهو ما يُبقي الحل العسكري مطروحاً أمام القيادة الشرعية لليمن . التعنت الحوثي والمراوغة التي أدمنوا عليها طيلة السنوات الماضية, وتراخي وتساهل المبعوث الاممي مارتن غريفت مع هذه المليشيات الانقلابية تشكل تهديداً واضحاً ونسف لكل الجهود المبذولة من أجل تحقيق السلام في اليمن, وسيظل مارتن غريفت يدور في حلقات مفرغة من الضياع وانسداد الرؤية ولا وجود لحلول فعلية وجادة, ما لم تتخذ الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أفعال جادة وليس إدانات كلامية أو تلميحات تهدئة, يجري تفسيرها بشكل خاطئ من قبل الميليشيات الانقلابية . أخيراً أقول .. إن التصعيد الجديد والخطير الذي أقدمت عليه المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية يوم الخميس الماضي وذلك بتنفيذ هجوماً مسلحاً بواسطة طائرة مسيرة من نوع درون إيرانية الصنع, وأسفر هذا الهجوم عن مقتل خمسة أفراد وجرح العشرات خلال عرض عسكري أقيم بمعسكر العند بمحافظة لحج, وما صاحبه من مواقف رسمية من المبعوث الاممي إلى اليمن السيد مارتن غريفت, أدى إلى حالة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، فمع «شر بلية» الحادث والتألم منه، إلا أن البعض وجد منها ما «يُضحك» من تناقض مواقف المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفت, إذ اعتبره البعض أضحوكة القرن الحادي والعشرين لقبوله تسليم ميناء الحديدة لما يسمى خفر السواحل وهم في الأساس عناصر انقلابية حوثية استبدلت ملابسها بملابس أخرى قيل إنها ملابس خفر السواحل اليمنية, والله من وراء القصد . حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.