آخر تحديث | الاثنين 22/04/2019 ساعة 22:30 |صنعاء
محمد سالم بارمادة
محمد سالم بارمادة
الرئيس هادي .. قائد عصيٌ على الكسر و يأبى الانكسار

فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي مشهودُ له بالسيادة والريادة وقوة البأس وعزة النفس، قد يتحمل فوق طاقته، لكنه لا يمتهن نفسه ولا يقبل الامتهان، واجه فخامته ظروفاً صعبة إلا أنه بالرغم من ذلك ظل انتماؤه لليمن أرضاً وشعباً وغيرته عليه ودفاعه عن كرامته ضد الانقلابيين الحوثيين الحاقدين المتمردين هدفه وغايته, فما أكثر من غرتهم أفكارهم الشريرة بالإساءة والنيل من فخامة الرئيس هادي إلا إن كل محاولات النيل والإساءة منه مجرد محاولات بائسة يائسة, وهم بذلك قزموا أنفسهم . فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي قائد وطني كبير، ذو قيمة سياسية عالية ومكانة وطنية, نداً قوياً للفئة الانقلابية الحوثية, وقائداً محنكاً ووحدوياً إلى أبعد الحدود, أثبت علو قدميه على رقاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين وكل من لف لفهم وسار على دربهم, حاضراً لم ولن يغيب أبداً عن أبناء شعبه، يسمو بمواقفه عالياً، وصموده الأسطوري وشموخه النادر وبرؤيته السياسية الناضجة, عصيٌ على الكسر، يأبى الانكسار . خاض فخامة الرئيس هادي معارك البقاء والتحرير والبناء في نفس الوقت وقدم التضحيات والتنازلات متجرداً من أجل اليمن, ومن أجل أن يظل منيعاً, وحمى اليمن واليمنيين من أطماع الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, حتى تظل جباه كل اليمنيين مرفوعة شامخة عالياً . مازال فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي صامداً كالتلال وشامخاً كالجبال لا يركع إلا لله, متمسكاً بالهوية الوطنية اليمنية, رغم انقلاب الانقلابيين وما تلاها من سنوات عجاف, ولم يخضع أو يستسلم, متسلحاً بالحكمة والصبر وعمق النظرة فيما جرى ويجري, متحملاً صعاب الأمور, مدافعاً عن الوطن, لان الوطن عنده هو حب وإخلاص وفداء وتضحية . تحلى فخامة الرئيس هادي بكل إصرار وعزيمة, ثابتاً على الحق ومتمسك بالحقوق ولم يتزحزح أو يتنازل قيد أنملة عن قواعد الإجماع الوطني اليمني, المتمثل في المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار الدولي 2216 . حمل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي راية الدفاع خفاقة عن كل اليمنيين دون استثناء منذُ اللحظات الأولى لانقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, وكان دعماً وسنداً لكل أبناء اليمن من المهرة حتى صعده, وبلسم جراحهم ودواؤهم من كل عوالق المتربصين وأقزام الخيانة المتبرجة وزعماء الغفلة . اثبت فخامة الرئيس هادي للجميع انه الرمز السياسي والوطني لليمن واللاعب الأساسي ولا احد سواه لضمان سير اليمن نحو السلام والاستقرار وضمان وحدة وسيادة اليمن, واستطاع تجاوز العديد من المنحنيات والعراقيل التي واجهته, وأوقف سيل الدم وآلة حرب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين المدمرة والتي لم ترحم صغير أو كبير في الغالبية العظمى من المحافظات اليمنية . أخيراً أقول .. فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, تنحني لك الهامات وترفع لك القبعات لأنك ضربت لنا أروع الأمثلة في التضحية والصبر ونكران الذات, وأثبتت للجميع انك القائد العصيٌ على الكسر, وتأبى الانكسار, قائد ألفنا معه حياة الحرية والكرامة والعزة ولم يرضى لنا بحياة الذل والمهانة, والله من وراء القصد . حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والاستقرار والازدهار.