آخر تحديث | الأحد 21/04/2019 ساعة 00:28 |صنعاء
محمد القادري
محمد القادري
روسيا أحرجها طلب عيدروس فاعتذرت للشرعية

دركت روسيا ان الوقوف مع ما يسمى مجلس انتقالي الجنوب ليس إلا مجرد "دردحة" ، أي فضيحة لها أمام العالم ، سيجعل الجميع يضحكون عليها ويستخفون بها وينتقدوها ، لأنها لم تحصل ولو على ثقب إبرة كمبرر يجعلها تقف مع انتقالي الجنوب الذين هم في الحقيقة بلا قضية ولا مشروعية ولا تأييد جنوبي ولا ثقل شعبي ولا مشروع عقلاني ، فهم كمجرد مجانين ولن يقف معهم إلا مجنون.

ولخوف روسيا من دردحتها امام العالم عند لقاءها بعيدروس الزبيدي اتجهت واتخذت موقف  تدردح بأنتقالي الجنوب وتجعل الكل يستهين به ويضحك عليه ويستهتر به وكانت روسيا هي أول من قام بذلك.

 

عرفت روسيا ان لقاءها بعيدروس سيكون سلبي لها جداً امام الرأي العالمي والدولي ، ولذا اتجهت بنفس اليوم ان تجعل سفيرها لدى اليمن يلتقي بالدكتور معين عبدالملك رئيس الحكومة الشرعية في عدن ويعبر عن موقف روسيا الداعم للشرعية والواقف معها ، وهذا يعتبر اعتذار روسي وتعبير عن موقف ، اعتذار للشرعية يقول لها لقد احرجنا هذا المسمى عيدروس عندما جاء لأراضينا ، وتعبير عن موقف يقول للشرعية موقفنا معكم كونكم اصحاب مشروع قانوني واعتراف دولي وأصبحتم اصحاب قبول والتفاف وتأييد جنوبي ، وايضاً كان توجيه صفعة روسية قوية لعيدروس ومجلسه الانتقالي .

 

شوفوا الفرق .

روسيا استقبلت عيدروس بناءً على طلب من انتقالي الجنوب  بعد وساطات دامت عدة اشهر ، ولم يكن في الحقيقة ذهاب عيدروس لروسيا بناءً على طلب منها.

وفي ارض الجنوب رئيس الحكومة الشرعية يستقبل السفير الروسي بناءً على طلب من السفير.

لو كانت روسيا استدعت انتقالي الجنوب لتتخذ موقف ايجابي  معه فلماذا جعلت سفيرها يذهب ليلتقي برئيس الحكومة الشرعية ويعبر عن موقف روسيا مع الشرعية.

 

روسيا كان استقبالها لعيدروس في اراضيها كإحراج ، ولذا وجهت سفيرها في عدن بلقاء الحكومة الشرعية ، وكأن لسان حالها يقول اعذرونا ياجماعة ، ما كنا نريد ان نعقد اي لقاء داخل اراضينا لهذا المعتوه عيدروس ، ولكنه احرجنا عندما ظل لأشهر كثيرة يطالبنا وقدم عدة وساطات ، فسامحونا ونحن آسفين وياليت عيدروس وشلته يبطلوا الاحراجات ويفهموا على انفسهم ويأخذوا درس  من الصفعات التي حدثت لهم .

 

انتقالي الجنوب احرج روسيا بذهابه إليها ، ولخوف روسيا من ان يضحك عليها الجميع ، ضحكت على عيدروس وجعلت الجميع يضحك عليه.