كتب كتب

الفتنة الطائفية ايقضها " المخلوع "

بقلم / احمد الحمادي 

الى ابناء اليمن الاحرار جميعا ,, الى ابناء شمال الشمال خصوصا في " صنعاء وعمران وصعدة "
ان انياب الفتنة الطائفية بين ابناء اليمن الواحد بدات تكشر عن انيابها الا لعنة الله على من ايقضها في زمن لا يستطيع المرء ان يكبح انيابها اذا انتشرت .

 

والان الفتنه قامت بين الطائفة الشيعية والمتمثلة بالزيود و الطائفة السنية المتمثلة بالشوافع ففتنة الطائفية اشد من القتل والساكت على الحق في هذه المرحلة من الاقتتال والتفرقة بين ابناء اليمن كالشيطان الاخرس .

 

فالحاضنة الاجتماعية والجغرافية للحوثيين الذين ينتمون للمذهب الزيدي جعلوا من كل ابناء المحافظات والمناطق الزيدية في شمال اليمن تحت مجهر التساءل لكل من اراد الاجابة على صمت ابناء الشمال وتحديدا العاصمة صنعاء .

 

فالصمت المخيم على ابناء صنعاء من اقتتال وسفك لدماء اليمنيين في مختلف المناطق اليمنية من صعدة الى عدن ومن الحديدة الى شبة يؤكد ان عدم انتفاضة اهلنا واخواننا في صنعاء وضواحيها ضد من يعطي فتاوي لسفك دماء اليمنيين فيما بينهم لخدمة مشروع طائفي مكتمل الاركان ومستورد من بلاد لا تمد للإنسان اليمني لا من قريب او بعيد .

 

فالصمت المخيم على صنعاء وضواحيها ستجنى ثمارة قريبا ومن نفس الكاس الذي شرب منه اليمنيين وهم ملتزمين في زاوية الصمت ومتسترين حسب ما ينشر خلق قاتل خلف يمن مدمر لكل اليمنيين فاسد افسد حتى اخلاقهم ودنس عاداتهم انه المخلوع " على صالح " الشيطان الاكبر في الطائفة الزيدية .
فالتعصب خلف رجل عثى علية الزمن رجل انا وبعدي الطوفان رجل استنفذ كل حيلة الشيطانية ليستمر حكمة لليمن على مدى ثلاث عقود ليرجع الى ايقاض الفتة الطائفية بعد ان تقطعت به السبل في توريث اليمن لنجلة الاكبر .

 

فالقتل الذي تعرضى له مايقار من عشرة الف يمني من ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية والوسطى خلال ستة اشهر مضت دليل كافي لان تفيقوا من الغيبوبة التى اصابتكم فالعار والخزي سيلاحق كل من بررا واعطى وافتى بقتل اليمنيين على يد اخوانهم اليمنيين .

 

فاليمنيون يموتون متساويين  فعدالة السماء لن تسيبهم حتى وان خذلتهم عدالة الارض بالأخذ بحقهم فالدور قادم يا ابناء شمال الشمال الصامتون جراء الجرائم التى ارتكبت وترتكب وسترتكب بحق ابناء عدن ولحج وتعز واب وشبوة ومارب والضالع من قبل عناصر المليشيات الحوثية والمتمردين الموالين للمخلوع .

 

فالعلقم سيكون يوما امام اعينكم وستقطفون ثمار صمتكم بشربكم من نفس الكاس الذي شرب منه ابناء اليمن في الجنوب والمناطق الوسطى وانتم في سبات الصمت نائمون وبنفس الادوات التى تقاتلون بها اليوم  .

 

فالوقت لم ينزف بعد لتلتحقوا بركاب المقاومة والانتفاضة ضد كل من اراد ان يمزق النسيج الاجتماعي لكم يا ابناء شمال الشمال فالحوثي والمخلوع ليسوا دائمين وانتم لاتزالون متعصبون ومتمترسون خلف " فتنة الطائفية " كونكم زيود وغيركم شوافع .

 

فاليمن حاضنة للجميع للشافعي والزيدي والسلفي  وحتى اليهودي الذي تم تشريدة من قبل الحوثي لايزال يفتح يدية للتعايش .

 

فالحوثيون اليوم رسموا الصورة القبيحة للزيود فالحقيقة انهم لا يمثلون كل الطائفة الزيدية في اليمن لكن اللعنة التى ستظل مرسومة على مدى التاريخ قد وضعها الحوثي بتكريس القتل والكرة والتعصب خلف الطائفية لهم ولن تمحي بالسهولة والتاريخ سيجسد ذلك .

فاليمن للجميع سوى كانوا شوافع او زيود  .

والطائفية ومن يتاجر بها اليوم للمخلوع والحوثي ومن يقف خلفهم ..

شبكة صوت الحرية -

منذ 5 سنوات

-

1677 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد