كتب كتب

د. عبدالله محمد الجعري I قرارات المارشال هادي

قرارات المارشال هادي متوقعة وليست  غريبة مطلقا على الأقل بالنسبة لي ، فالمسألة طبيعية لأن بحاح قرار إقالته كان جاهزا منذ فترة وقد كتبت منشورا في السابق ذكرت انه تبقت لبحاح خطوة واحدة فقط وبعدها يواجهه مصير "شيك دد" ، أما بالنسبة للجنرال العجوز فالتسوية الأخيرة والمساومات السرية التي جرت في الأيام السابقة أدت إلى هذه النتيجة وهي ضرورة ترتيب البيت الشمالي قبل لقاء الكويت وعلى الجنوبيين أن لا ينزعجوا من هذه الترتيبات .

 

الأمر الآخر يؤكد المارشال هادي بهذه القرارات أنه الرئيس للفترة الإنتقالية القادمة بعد أن تخلص من بحاح كخلف مزعوم له كانت تدعمه مراكز شمالية وتهيئه بدلا عن هادي بزعمهم في  أي تسوية قد تتم بهذا الخصوص ، وما إعطاء هذا المنصب للجنرال العجوز إلا تأكيد لما أقول بل وتثبت أيضا أنه لا يمكن أن يكون الرئيس من الشمال أبدا فسيكتفون بنائب رئيس فقط على أن يبقى منصب الرئيس جنوبيا خالصا من باب كسب ود ورضاء أبناء الجنوب ، لأنه أما أن يبقى هادي أو يؤتى بشخص آخر جنوبي ومقبول من الشعب الجنوبي وحتما لن يختار الجنوبيون بديلا لهادي يأمنونه على نجاح قضيتهم إلا المهندس حيدر العطاس وهو المكروه من دوائر القرار في الشمال كون العطاس هو مستشار الرئيس والمسؤول والمخول عمليا بملف الجنوب . يعني أن هادي لعبها صح ولف الحبل حول رقبة خصومه قائلا لهم أما انا أو العطاس ، لأنه لا يصح عقلا ولا منطقا أن يكون الرئيس ونائبه من الشمال كيف وأنتم تقولون أنكم تريدون رضاء أبناء الجنوب  كما أن هناك مسألة أخرى وأساس من أسس اتفاقية الوحدة ووثيقة العهد والاتفاق وهي أنه في حال كان الرئيس جنوبيا تكون العاصمة صنعاء وفي حال كان الرئيس من الشمال تكون العاصمة هي عدن وبالطبع سيقبل الشماليون برئيس جنوبي ولن يقبلوا عاصمة غير صنعاء لأن في ذلك نهاية لهم ولصنعاء وكل مدن شمال الشمال .

 

بالمختصر المفيد تعيينات اليوم تقول إن اليمن لن يقبل القسمة إلا على اثنين وبرئيس جنوبي وصنعاء عاصمة . وإلا فإنها الحرب بين الشمال المنهك المنهزم والجنوب القوي بجيشه وأمنه ورجال مقاومته الأشاوس وأرضه التي سيطر عليها بالقوة .

 

أيها الجنوبيون أطمئنوا فجنوب اليوم ليس جنوب الأمس فلا تخشوا شيئا ، فالدنبوع العظيم لن يقودكم إلا إلى كل نصر وخير .

 


 

شبكة صوت الحرية -

منذ 4 سنوات

-

836 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد