فيصل هزاع المجيديفيصل هزاع المجيدي

باطن الأرض خير لهم من ظاهرها

باتوا يخسرون الأرض والداعمين لهم الظاهرون منهم  والباطنون ...
كانوا اصحاب الفعل والآخرون يعملون على ردة الفعل 
الان اصبحوا في موقف صعب 
فقد 
باتت الشرعية صاحبة الفعل والارادة
وهم في موقف المتفرج او محاولة ردة الفعل البلهاء والمرتبكة ..
 راينا قرارات للرئيس #هادي  ابتداء من نقل مقر البنك المركزي ومرورا بنقل اجتماعات مجلس النواب وابطال كل قراراتهم الهوجاء 
خسروا معركة الرواتب سياسيا وقبلها اخلاقا 
ظهروا امام الداخل والخارج والأهم امام المواطنيين انهم لا يهم الناس ولا معيشة أبنائهم..
في حين ان الحكومة اظهرت جسارة في تمسكها بتسليم ما تراه حق للموظفين ولو كان ذلك بتحويلها الى شرط للقبول بالمشاورات مع الامم المتحدة كما راينا في اجتماع الرئيس وولد الشيخ 
إضطربت مواقفهم واقوالهم بعد كل هذه الضربات على الارض والسياسة والاخلاق ..
كانوا يقولون للناس لا يمكن ان نقبل بان تستلموا مرتبات من الفار هادي ومن العدوان فلما تجاهلتهم الحكومة وسعت لتسليمها -رغم الصعوبات والعوائق التي أقامها هؤلاء - عندها اسقط في أيديهم وانكشف زيفهم  امام الناس واصبحوا في وضع مزر..
تناسوا ما كانوا يسمونه اموال العدوان وهادي 
وباتوا يجادلون وبلغة بيزنطية 
ان هذه الاموال حق لنا وواجب على الشرعية دفعها  وليست منة منهم ...-مع ان الحكومة في الأساس تعلم انها تقوم بواجبها ولم ولن تمن على مواطنيها كما يفعلون هم عندما يرون ان بقاء المواطن على قيد الحياة في ظل حكمهم نعمة يجب عليه ان يقدسهم عليها ولو نهبوا لقمة عيشه واولاده -
واصبح الموظفون منهم والمتعاطفون معهم في مقدمة الصفوف والطوابير لاستلام الرواتب .. 
ياليتهم سكتوا وقد القموا حجرا 
باتت جدرانهم تتهاوى عل كل المستويات 
لذا وجدنا حتى النسوة تخرج في الشوارع يتظاهرن بلافتات فيها شكر للحكومة اليمنية باعادة ما سمينه اعادة الكرامة الإنسانية لهن باعادة الراتب ...
وهو ما يعني ان مختطفوا صنعاء بلا كرامة ولهذا يريدون اهانة كرامة الناس وسرقة اموالهم 
لو كانت لديهم ذرة من الحياء لتمنوا باطن الارض خير لهم من ظاهرها...
وانى ستكون لهم هذه الكرامة ....وهم يريدون سلبها من الارض والإنسان...
سيكون سقوطهم مدويا...ولن يفتقدهم أحد..
بارك الله #اليمن ونصر اهلها ...
#فيصل_المجيدي

شبكة صوت الحرية -

منذ 3 سنوات

-

786 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد