محمد عبدالله الصلاحيمحمد عبدالله الصلاحي

اليمن والعراق في المشروع الإيراني

منذ بداية مخطط إيران في مشروع التوسع والتمدد خارج المنطقة، الذي بدأ نشاطه بعد مجيء الخميني في 1979، أدركت إيران أنها بحاجة لأدوات خارج حدودها تكون وسيلتها لتحقيق تمددها، وجغرافيا تكون ساحة لهذا التمدد، لذلك كانت العين على اليمن والعراق كأهم الدول في هذا المشروع.


يحظى اليمن والعراق باهتمام خاص في مطامع المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة، ويمثلان عماد هذا المشروع، لجوارهما الجغرافي مع المملكة من الجنوب والشمال، ولكونهما يمثلان مخزونا بشريا كبيرا ترى فيه إيران وسيلة لتنفيذ مخططاتها، فالحاجة للأعداد البشرية هنا ضرورة، نظرا لاستناد مشروعها على إثارة النزاعات والحروب، واستغلال حاجة كثيرين وفقرهم لتجنيدهم داخل هاتين الدولتين حتى خارجها أيضا لخدمة مشروعها.


موقع اليمن على بحر العرب وخليج عدن والبحر الأحمر، وتحكمه بمضيق باب المندب، وخطوط الملاحة القادمة من وإلى الشرق والغرب، وهي المنطقة التي يمر من خلالها ربع حركة التجارة العالمية، وخمس إنتاج العالم من النفط، إضافة إلى أهمية موقع جزيرة سقطرى في عرض البحر، وكذلك ميزة الجوار الجغرافي مع لمملكة العربية السعودية، وميزة التعداد السكاني الكبير، كل هذا جعله في قائمة الأطماع الإيرانية وذا أولوية لها.


وإضافة إلى اليمن وجهت إيران بوصلة مكائدها نحو بلد عربي آخر، فنشطت منذ بداية الألفية الجديدة في دعم تشكيل ميليشيات طائفية في العراق مستندة على قيادات احتضنتها سابقا، وتعزيز نفوذها هناك، في مسعى لتغيير هوية البلد الذي جعلته في السنوات الأخيرة ساحة لمخططاتها التي دمرته.


من بين العواصم التي فاخرت إيران ذات يوم على لسان أحد مسؤوليها أنها تحكمها، تحتل بغداد أهمية كبرى بالنسبة لها سياسيا وعسكريا واقتصاديا وجغرافيا، حتى دينيا، فبالسيطرة على قرارها السياسي تستطيع إيران من خلالها أن تناور للتخلص من ضغوط التفاوض على ملفها النووي، وكذلك فهي تمثل لها حائط صد عسكريا أوليا، وخلاف هذا قد تكون أكبر مهدد لإيران في حال خروجها من الهيمنة الإيرانية، كما أن الامتداد الجغرافي مع العراق يصبح متنفسا أمام إيران ومنطلقا لها إلى المنطقة العربية طالما بقيت بغداد موالية لها، وكذلك قد تكون حائلا بينها وبين المنطقة العربية إذا ما خرجت من التبعية لإيران، لذلك وبناء على هذه العوامل يمثل بقاء بغداد في دائرة السيطرة الإيرانية سببا في قدرة إيران على التمدد، وخروجها منه سيجعلها تنكمش على نفسها بحيث تعدم حيلتها في التمدد، لذلك هي مهمة لإيران.


الحديث عن المشروع الإيراني في اليمن والعراق، عن بدايته وكيفية دخوله، يأخذنا إلى النتيجة التي وصل إليها، ففي اليمن جوبهت هذه الأطماع برفض شعبي ورسمي، وبمسانده التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الذي استجاب لنداء الرئيس اليمني في دعمه لمواجهة الانقلاب، فتعثرت المطامع الإيرانية فيه، فيما يشهد العراق منذ بداية أكتوبر الماضي ثورة شعبية أتت من نواتج السياسة الإيرانية العابثة في البلد، وهذه المواقف تعكس الرفض لمشاريع الموت الإيرانية، فالمنطقة لم تعد تحتمل عبثا أكثر من هذا.


* صحيفة مكة  


شبكة صوت الحرية -

منذ شهر

-

91 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد