كتب كتب

#مسيلمة_الجنوب

بقلم/ نبيل عبدالله
هاني بن بريك صعد منبره للنفير واستخدم الدين ضد معارضي الإمارات، وأصل خلافه الفقهي مع الإصلاح انهم انتهجوا الحزبية والعمل السياسي ولهذا يرى الجميع أخونج ويشكل خطر على أي عملية سياسية وتعدديه.

مارس الإسلام السياسي بصورة مقززة وآخرها أفتى باباحة دم جنود الجيش من ابوظبي وأنهم في النار ثم يقول لك انا ضد الإرهاب وانا ضد التطرف.

ويضيف الأخونج ضد الأنظمة وهو يحارب الدولة والنظام ويقول الأخونج خونة الاوطان ومرتبطين دائماً بالمرشد خارج الوطن وهو من جعل محمد بن زايد له سيد ومرشد وموجه وارتبط به ارتباط العبد بسيده.

مارس الإرهاب ووظفه ويحاول استعطاف الغرب بحديثه عن التطرف والإرهاب.
هو مسيلمة الجنوب ولو أن الفتنة تجسدت في صورة إنسان لتجسدت في صورة بن بريك.

شبكة صوت الحرية -

منذ 4 أشهر

-

314 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد