كتب كتب

الصراحة كلمة مره فمن يجرؤ على الكلام..!

بقلم/ الحاج علي محسن ناجي الحيدري

حديث اليوم(الصراحه كلمه مره فمن يجرؤ على الكلام) (كلمه حق وانصاف للرئيس عبدربه منصور هادي) في الحقيقه انا شخصيا لا اعرف عبدربه منصور ولم التقي به وجها لوجه مثل غيره من الرؤساء والوزرا في الشمال والجنوب رقم انه من محافظتي(ابين)وكنت اول من هاجمه في الصحف والفيس بوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي الاخرئ تعرفت على موسس حركه القوميين العرب والجبهه القوميه الشهيد المناضل المغتال غدرا(فيصل عبد اللطيف الشعبي) في عاصمه محافظه ابين(زنجبار) عندما قام لاول مره بزيارتها مع الوفد الكوري الشمالي برئاسه رئيس الوزراء الكوري الشمالي التي كانت اول زياره له وذلك بدايه عام68م والتي اثمرت عن مساعدات غذائه كبيره كما قابلته في قصر السلطان العبدلي في صيره م/عدن عندما كان ذلك القصر مقرا للتنظيم السياسي الجبهه القوميه والاداره المحليه بمعيه المناضل المغفور له سعيد ناصر سنان وكيل محافظتي ابين ولحج سابقا والاخ المناضل رشيد الحاج الشدادي اطال الله تعالئ في عمره ومتعه بالصحه والعافيه او كمعرفتي بالرئيس الشهيد المتامر عليه والمغتال غدرا(سالم ربيع علي) (سالمين) الذي عرفته عن قرب قبل ان يكون رئيسا في الستينات في زنجبار حاضره السلطنه الفضليه كما كان احد اللعبون الرئيسيون لنادينا(نادي شباب الدرجاج الثقافي والاجتماعي والرياضي الذي تاسس في5فبراير1957م) اوالرئيس علي ناصر الذي تعرفت عليه عندما كان وزير للتربيه والتعليم وللدفاع ورئيس الوزراءاو كعبدالفتاح اسماعيل او علي عنتر وصالح مصلح اوعلي سالم البيض اوحيدره ابوبكر العطاس او سالم صالح او ياسين سعيد نعمان اوالمرحوم عبدالله الخامري اوسعيد صالح او علي شائع اوالمرحوم عبد العزيز عبد الولي ناشراوالهالك عفاش ااو المرحوم عبد العزيز عبد الغني او المرحوم محمد عبدالله المتوكل او يحي الراعي او ابوراس وغيرهم كثيرون لم احب اذكرهم لكثرتهم صحيح اني كنت اسمع عنه حيث اشتهر اسمه ولمع في احداث13 يناير 86م الكارثيه الماسويه وفي حرب1994م حتى وصوله الى رئاسه الدوله مااكتبه عنه ليس تقربا ولا تزلفا ولا تملغاواذلالا اومدحا فانا لا اعرف هذه الصفات ولم امدح رئيسا او مخلوقا كما اني لاابحث عن مصلحه او منصب فانا والحمد لله قد بلغت من العمر عتياولكن هذا الرئيس الذي تعرض ظلما لكل شي من سب وقذف وسخريه واستهزاء وغدر وتامروتشويه حتئ انهم قالوا فيه مالم يقوله مالك في الخمرولكنه في الايام الاخيره اثبت بحنكه وجداره ومهاره سياسيه جنبت البلاد والعباد سيناريوسوريا وليبا وادار المشكله بكل حكمه وعقل واقتدار والجم واسكت معارضيه واستحق التقدير والاحترام بكل جداره وتغيرت الصوره عنه لدى الكثيرون ومنهم العبد الفقير الى الله كاتب هذا المنشور الذي سيتهمني فيه الكثيرون ظلما باني من اصحاب الدفع المسبق واني من المطبلين والمصفقين والعاطفين المندفعين مناطقيا واني قلم ماجور وليعلم الجميع ويعلم اغلبهم اني لم اغير موقفي النضالي وان قلمي حر وشريف لايشترى فلم اصفق او اطبل او اتملغ او اتزلف للرووساء الذين سبقوه مع معرفتي الشخصيه بهم فكيف برئيس لا اعرفه ولم التقي به رقم انه من محافظتي ولكني كتبت عنه لما ابداءه من حنكه ومرونه وشجاعه فهو لم يبيع الوطن لا احد ولذا كثرت سكاكين الاعداء والاصدقاء للطعن فيه رجما بالغيب واذا كان البعض يتهم فخامه الرئيس عبدربه منصور بانه فرط في الدوله وتحالف مع الاخوان فعلينا تذكير هولا بالاتي----:اولا---:(ان عبدربه منصور كان جزاء لايتجزاء من تاريخ وماضي الحزب الاشتراكي واذا مايلام اليوم فلماذا لم يلام الحزب الاشتراكي عندما دخل في تحالف مع الاخوان(الاصلاح) فيما يسمى باللقاء المشترك.) وثانيا----انه لم يبيع مواني البلاد وجزرهاووقف موقف وطني مشرف مدافعا عن الجنوب خاصه والشمال عامه وثالثا---:انه سلم الجنوب لايدي ظن انها امينه ومخلصه للجنوب الا انها غدرت به وتامرت ضده مع الغير ولم تكن اهلا لهذه المسؤوليه وانها تبحث عن مصالحها الشخصيه فهل بعد ذلك الا يستحق هذا الرجل منا كلمه حق وانصاف.

شبكة صوت الحرية -

منذ شهر

-

168 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد