الحسن علي ابكرالحسن علي ابكر

الحوثيون ضد الاسلام!

              كل ما شاهدت صورة مسجد يرقص فيه الحوثيين أو يحولونه إلى لوكندة للمقيل ويعبثون في طهارته ومكانته أو يفجرونه ويدمرون مآذنه ويحرقون المصاحف تذكرت أن هذا ما كان ليحدث لو أن هدفهم الحقيقي هو مجرد بناء دولة تحت قيادتهم ... فهل يعقل أن يستدعي شعبا كاملا بل وأمة بكلها من يريد الحكم فقط ..؟!

الحوثيون لا يريدون من تدمير المساجد واهانتها فقط النيل من خصومهم السياسيين ولا المذاهب الأخرى فقط وانما لديهم بعد أهم وأخطر يخاطبون من خلاله المجتمع الدولي وكل المتربصين بالاسلام وهي أننا سنكون خدمكم وأدواتكم فمكنونا من الحكم ونحن سنتكفل بكل أهدافكم.

غاية الحوثي تبرر وسائله القبيحة ، وتطمن العالم أن شعارات الموت هي فقط للاستهلاك المحلي وللتغرير بأتباعهم من فقراء العقول وعديمي البصيرة ، ولذلك يستهدفون بيوت الله ودور القرآن ليكسبوا رضا العالم عنهم وصمته على جرائمهم ولو حساب الدين الذي يدعون انهم اتباعه.

والحوثيين بتماديهم هذا في حق بيوت الله يرسلون رسالة الى أمريكا وإلى الغرب منهم ومن كبيرتهم إيران وملاليها أننا ندين بالطاعة العمياء لكم ، واننا ضد الإسلام ، وأن إيران وكل من دار في فلكها هدفه فقط الإسلام والمسلمين ، وكل هدفهم من هذه الجرائم أن يخرجوا من قوائم الإرهاب الدولية ويوجهونها فقط لكل مسلم صادق في اسلامه ويقف حجر عثرة أمام مشاريعهم.

هم يريدون أن يظهروا كرسل سلام ودعاة حياة أمام العالم وانهم فقط يقومون بملاحقة من يسمونهم الارهابيين وإن سفكوا في سبيل هذه الغاية الدماء البرية ودمروا المدن والمساجد والمدارس والمستشفيات وإلا لماذا لم يبقوا في قائمة الارهاب غير اسابيع قليلة ثم ازيلوا منها وكأن جرائمهم التي لا تكفي المجلدات لتوثيقها غير موجودة ..!!

شبكة صوت الحرية -

منذ شهر

-

177 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد