شريط الإخبار

أخبار وتقارير

قيادي في الحراك يؤكد أن كل ما يجري سياسيا وعسكريا يقود إلى حرب استنزاف طويلة

قيادي في الحراك يؤكد أن كل ما يجري سياسيا وعسكريا يقود إلى حرب استنزاف طويلة

قال القيادي في الحراك الجنوبي (نوفل عبدالواسع) في تصريح لـ "صحيفة الأمناء" إن الأطراف الدولية جعلت مؤتمر جنيف غطاء سياسيا لحرب استنزاف طويلة، للسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، بحيث تنشغل بمخاطر الأطماع الإيرانية في المنطقة، ومخاطر إرهاب تنظيم «الدولة». وأضاف نوفل: « أبقت الأمم المتحدة بعد فشل جنيف، الباب مفتوحا لعقد مؤتمر جنيف 2 وربما 3 وحتى 10 و دل على ذلك تصريح مبعوثها الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بقوله إن وقف إطلاق النار ينبغي أن يتم قبل أي جولة جديدة.» وحول مايجري على أرض المعارك عسكريا، قال القيادي في الحراك : « لم تحقق قوات التحالف الخليجي – العربي أي انتصارات عسكرية حاسمة وقوية على الأرض، وهذا ما يثير التساؤل حول ان ما يجري هو حرب استنزاف ستطول. وأضاف نوفل : « فبرغم الضربات والغارات الجوية القوية التي تتعرض لها قوات الحوثيين وصالح ما زالت قوات الحكومة الشرعية غير قادرة على تحقيق أي انتصارات عسكرية هامة على المتمردين، حتى انها غير قادرة على فك الحصار الذي يفرضونه على عدن وتعز، بل على العكس من ذلك حقق المتمردون انتصارا عسكريا هاما بسيطرتهم على محافظة الجوف الأسبوع الماضي، بعد ان كانت السعودية تتطلع لأن تكون هذه المحافظة البوابة التي سينطلق منها تحرير محافظة صعدة من الحوثيين حيث معاقلهم الرئيسية.» وأكد القيادي في الحراك الجنوبي نوفل عبدالواسع في ختام تصريحه "للأمناء" أن «مفاوضات أو حوارات سياسية فاشلة في جنيف، واخفاقات عسكرية لقوات الشرعية على الأرض، تمنع بدء الحرب البرية الشاملة، تجعل من المهم على قيادة قوات التحالف ان تعيد النظر بتكتيكاتها العسكرية في هذه الحرب حتى لا تصبح حرب استنزاف طويلة المدى، وحتى تحسم السعودية التي تقود التحالف الحرب بانتصار عسكري حاسم يجبر المتمردين على الاستسلام ويؤكد قيادة المملكة المحور العربي الذي من المفروض ان يتصدى لإيران وأطماعها في المنطقة.»

أخبار وتقارير -

منذ 4 سنوات

-

139 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد