شريط الإخبار

محليات

ومصادر تكشف اسباب الهجوم الاعلامي.

 ومصادر تكشف اسباب الهجوم الاعلامي.

تساءولات عديدة ومختلفة تملى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي عن سر الهجوم الذي تقوم به وسائل اعلام واعلاميين وناشطيين يتبعون شخصيا الشيخ حميد الاحمر على المملكة العربية السعودية وعلى السياسة الخارجية لها وعلاقتها بالشان اليمني. فالكثير من المتابعين للهجوم الاعلامي الغير مبرر من قبل الاحمر الابن على الشقيقة الكبرى يكشف الكثير من الاجندة والممارسات التى تدور غي الكواليس والتي تؤكد بان الرياض تقول للشعب اليمني في الداخل والخارج ان حميد الاحمر اصبح من الماضي ولا يمكن اعادة انتاجة مرة اخرى الى المشهد السياسي اليمني لاسباب كثيرة معروفة لديهم . ورصدت " شبكة صوت الحرية " قراءات عديدة لهجوم وسائل الاعلام التابعة ل " حميد الاحمر " على السعودية والتى تتضمن مجملها ان الاخير اراد من خلال الهجوم محاولة ايصال رسالة السعودية انه يستطيع التاثير على الراي المجتمعي داخل اليمن وخارجة وكذا التاثير على سياستها سلبا اذا تم تهميشة من المشهد السياسي الحالى والقادم في اليمن . غير ان الكثير من المتابعيين يرون ان اسلوب حميد الاحمر عبر تجنيد اعلاميين وناشطين ووسائل اعلامية لمهاجمة السعودية وتوجية النقد لها اصبح اسلوب مفلس وغير مجدي للمملكة كون المشهد السياسي اصبح ايضا الان اكثر وضوحا. واستدل المتابعون تاكيد كلامهم بما نشرة الكاتب عباس الضالعي المحسوب والموالي للشيخ حميد الاحمر في مقالة الاخير بعنوان " ﻫﺬﻩ ﺃﺳﺒﺎﺏ ‏( ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‏) ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﻳﺆﺩﻱ ﻟﻀﻴﺎﻉ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﺟﺮّ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺼﺮﺍﻉ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ " والذي هو بالاخير كلام الاحمر الابن بعد ان رفضت السعودية التعاون معة . واراد حميد الاحمر من خلال كلام الكاتب " الضالعي " ان السعودية تريد مساواتة وهو ابن شيخ حاشد مع اصغر سياسي وهو ما قالة الكاتب في بداية مقالة " ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺮﺗﺒﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻙ ﻫﻮ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺿﺒﺎﻁ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮﻥ ﻣﻊ ﺭﺟﺎﻻﺕ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﺍﻗﻴﺎﻟﻬﺎ ﻭﻭﺟﻬﺎﺋﻬﺎ ﻭﻛﺒﺎﺭﺍﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻻﻃﺮﺍﻑ ﺑﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﻔﺰﺍﺯ ﻭﻛﻞ ﻫﻤﻬﻢ ﻫﻮ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﻣﺨﺒﺮﻳﻦ ﺻﻐﺎﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ" . واضاف الكاتب بقولة على لسان حميد " ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻻﺣﻤﺮ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺗﻮﺍﺟﺪﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺘﻢ ﺿﻴﺎﻓﺘﻪ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ ﺍﻟﻼﺋﻖ ﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻪ ﺑﺪﻋﻮﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﻭﻳﺤﻀﺮ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﻰ ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﺋﺦ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺍﻋﻤﺎﻝ ﻭﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﻋﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﻭﺍﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﻭﻣﻔﻜﺮﻳﻦ ﻭﺍﺩﺑﺎﺀ ﻭﻣﻐﺘﺮﺑﻴﻦ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺩﻭﻟﺔ ﻭﺍﺧﺮﻳﻦ ، ﻭﺿﻴﺎﻓﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻭﺑﺎﻗﻲ ﺍﻣﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ، ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ، ﺍﻣﺎ ﺍﻥ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺍﻟﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﺗﺎﺑﻌﻴﺔ ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻔﺰ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﺻﻞ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻭﻣﺎﺳﺒﻘﻬﺎ ﻓﺎﻟﻜﻞ ﻗﺪ " ﻣﻞ " ﻭ " ﻃﻔﺶ " ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻟﻲ ﻭﺍﻟﻤﺘﻐﻄﺮﺱ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ. وفي الاخير اشار المتابعون ان السعودية وضعت حد للعبث الذي كان يحلم به حميد الاحمر من خلال استغلال الوضع القائم في اليمن وموقف السعودية ليعود للمشهد السياسي من جديد ويستخدم نفس اسلوب المخلوع صالح من الانتقام من خصومة ومن الشعب اليمني وهو ما يؤكدة ظهورة الاعلامي المتكرر في تعليقة على الاوضاع في اليمن. نص مقال " عباس الضالعي " . m.freedom-ye.com/art25326.html

محليات -

منذ 7 سنوات

-

4134 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد