شريط الإخبار

محليات

المختطفون في سجون المليشيات الحوثية ..إعتقال الشهود

 المختطفون في سجون المليشيات الحوثية ..إعتقال الشهود

في الوقت الذي ينتظر اليمنيون من مليشيات الحوثي الإمامية وعناصر المخلوع إطلاق المختطفين، كما تم الاتفاق عليه كبوادر حسن نية للمشاورات، تقوم هذه المليشيات بمزيد من الاختطافات في صفوف الإعلاميين والناشطين السياسيين والحقوقيين والمواطنين في كل مكان.

وشهدت عملية الاختطافات المستمرة التي قامت وتقوم بها المليشيات الحوثية كثيراً من صمت المنظمات الدولية التي تواصل تجاهل هذا الملف المنسي في اليمن والعالم؛ حيث شهدت اليمن أكبر عمليات اختطاف عبر تاريخها للإعلاميين والنشطاء الحقوقيين والسياسيين وحتى المواطنين العاديين. 
أرقام مرشحة للزيادة:
وبسبب حملات الاختطافات اليومية التي تقوم بها مليشيات الحوثي وصالح فإن أعداد المختطفين مرشحة للزيادة بشكل مستمر. حيث كشف تقرير أصدره المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان والتحالف اليمني لحقوق الإنسان، جرائم الاختطاف والاختفاء القسري والتعذيب الذي مارسته مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع خلال الفترة ما بين يوليو/تموز 2014 ونهاية أكتوبر/تشرين الأول 2015، ناهيك عن الحملات اليومية التي تمارسها هذه المليشيات في حق المواطنين اليمنيين التي ضاعفت هذه الأرقام.
ووثق التقرير لـ7049 حالة اختطاف من ضمنها 1910 حالات اختفاء قسري، نفذتها المليشيات المذكورة.
وأظهر التقرير أن معظم المختطَفين من قبل مليشيات الحوثي ومجموعات تابعة للمخلوع علي عبد الله صالح من الرموز والنشطاء المعارضين لسيطرة الحوثيين على اليمن، أو من أعضاء حزب التجمع اليمني للإصلاح وعلى رأسهم المختطف محمد قحطان وآخرون، فضلاً عن حقوقيين وإعلاميين من الذين يوثقون انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن. ومن بين المختطفين 12 أستاذاً جامعياً و148 إعلامياً.
وذكر التقرير أربع حالات توفي فيها مختطفون لدى الخاطفين بسبب التعذيب داخل أماكن الاحتجاز، مبيناً أن أمانة العاصمة صنعاء عرفت النسبة الأكبر من الاختطافات بـ1255 حالة.
أهم الشرائح المختطفة:
تركز المليشيات الحوثية في اختطافاتها على أربع شرائح رئيسة في المجتمع وهي السياسيين، والإعلاميين، والحقوقيين، والتربويين، وكل هذه الشرائح والفئات بسبب تأثيرها الجماهيري وتحشيد الرأي العام وتوثيق الجرائم المليشوية فإنها الأكثر دفعاً للثمن حتى يتم إسكاتها، وحتى لا يكون هناك من شهود على ارتكاب جرائم الحوثيين.
منذ اللحظة الأولى لقيامها بالانقلاب والاستيلاء على العاصمة صنعاء ركزت المليشيات الحوثية على قيادة الرأي العام المحلي وصناعه مخافة أن يحشدوا الناس ضدهم، حيث كان لهذه الفئات الدور البارز في التأثير وصناعة ثورة 11 فبراير وحاصرت المخلوع في الزاوية وتم لها استجابات شعبية واسعة رفدت الثورة الشعبية بكثير من الزخم الجماهيري.
وتركزت حملات الاختطاف على كوادر حزب الإصلاح في الدرجة الأولى يليهم السلفيون  فالناصريون ثم المستقلون.
إتباع الأساليب الصهيونية:
ما إن تقع المليشيات الحوثية العفاشية في مأزق الضغوطات المختلفة عليها بسبب عمليات انتقاداتها المتواصلة لاختطاف المواطنين والناشطين وتعذيبهم، تقوم هذه المليشيات بإطلاق بعض المختطفين من أماكن اختطافهم، ما تلبث أن تعيد هذه المليشيات الكرَّات المختلفة لتنفيذ حملات اختطافات واسعة أخرى ومضاعفة أكثر من سابقاتها في صفوف الإعلاميين والأكاديميين والحقوقيين والناشطين السياسيين، في مشهد مطابق لما تقوم به السلطات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
فيوم أمس الأحد أطلقت المليشيات خمسة من الأكاديميين اليمنيين، وبمجرد وصولهم إلى منازلهم، شرعت في اختطاف عشرات المواطنين في ريف صنعاء والقرى المجاورة لأمانة العاصمة.
وعلق نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب الإصلاح عدنان العديني في صفحته على الفيسبوك على هذا الأمر بالقول: "لا معنى لإطلاق مختطف مادام وآلية الاختطاف واجهزته مازالت قائمة".
وشهدت أمانة العاصمة صنعاء أكبر عمليات الاختطاف نفذتها المليشيات الحوثية جاءت بعدها تعز في الترتيب الثاني ومحافظة إب في الترتيب الثالث فمحافظة الحديدة فالبيضاء وعمران وعدن وذمار. 
تعذيب المختطفين:
لم تكتف المليشيات الحوثية باختطاف النشطاء والمواطنين المعارضين لسياساتهم وإيداعهم المعتقلات القسرية، بل تعمد هذه المليشيات إلى قيامها باستخدام أبشع وسائل التعذيب الممنهجة بحق المختطفين، أدى هذا التعذيب في أحايين كثيرة إلى استشهاد بعض المختطفين أمثال صالح عوض البشري وغيره في سجون المليشيات.
تقوم المليشيات الحوثية باستخدام أساليب بشعة ومتنوعة بحق المختطفين، منها: الضرب بالعصي على الظهر والمؤخرة وإحراقها  وكيها بصفائح حديدية وإطفاء أعقاب السجائر في أجسام المختطفين والتعليق من الأقدام وتدلية الرؤوس وصولاً إلى استخدام الكهرباء، فضلاً عن منع الماء والغذاء عن المعتقلين، وفي الليالي الباردة تمنع عنهم الفرش والأغطية وفي هذه الأجواء تسقيهم الماء الكثير حتى يكثرون من التبول وربط الأعضاء الذكرية حتى لا يتبولون مما يؤدي في أغلب الأحيان إلى الأمراض الكلوية والفشل الكلوي ومن ثم الموت بعد ذلك، كما جاء في أحد تقارير منظمة وثاق للتوجه المدني التي تتبعت وسائل التعذيب الوحشية من شهود عيان ومن مختطفين مورست عليهم كل تلك الجرائم.
ومن وسائل التعذيب التي استخدمتها المليشيات الحوثية مثلاً بحق الصحفي مجاهد السلالي التعذيب بالكهرباء وحبسه في غرفة صغيرة تم تبريدها بشكل كبير حتى فقد الوعي مرات عديدة ولتعود إلى تسخينها بشكل كبير يصل حد الاكتواء بتلك الحرارة فضلاً عن عمليات الغمر بالماء للخنق والإيهام بالغرق التي استخدمتها السجون الأمريكية في غوانتانامو.
استخدام المختطفين دروعاً بشرية:
تقوم المليشيات الحوثية باستخدام المختطفين دروعاً بشرية في أماكن متوقع قصفها من قبل التحالف، وقد قضى إعلاميان وقائد سياسي بارز في حزب الإصلاح جراء استخدامهم دروعاً بشرية في أحد مخازن الأسلحة في محافظة ذمار، والصحفيان هما عبدالله قابل ويوسف العيزري، والقائد السياسي الإصلاحي هو أمين الرجوي، الذين استشهدوا في القصف يوم 25 مايو 2015، وعرضتهم المليشيات الحوثية للخطر في سابقة من الجرائم لا مثيل لها في التاريخ اليمني.
وتبقى قصة القيادي الإصلاحي محمد قحطان في الاختطاف حتى كتابة هذا التقرير غامضة المصير؛ حيث تتردد أنباء بين فترة وأخرى أن المختطف محمد قحطان عرضته المليشيات الحوثية للقصف المماثل في منزل اللواء علي محسن الأحمر الذي تستولي عليه المليشيات الحوثية في صنعاء، وهو الأمر الذي لم تؤكده المليشيات الحوثية أو تنفيه حتى اللحظة وتستخدمه ورقة للابتزاز السياسي.
الاختطاف وسيلة للثراء والابتزاز:
أفادت كثير من أسر وأهالي المختطفين أن مليشيات الحوثي تطالب بفدية ومبالغ مالية من قبل أهالي المختطفين تصل إلى آلاف الدولارات مقابل إطلاق المختطفين، وتقوم بالابتزاز بحق المختطفين مثل تلفيق تهم خطيرة للسجناء بعضها تؤدي إلى الإعدام حتى يوافق الأهالي أو المختطفون على دفع الفدية ومن يرفض تسليم المبلغ يتم نقله من إلى سجون أخرى أكثر خطراً.
حولت المليشيات الحوثية الاختطافات إلى وسيلة للاسترزاق والثراء السريع عن طريق تحويل السجون إلى سوق سوداء كما هو حالها مع الأسواق السوداء الأخرى للمشتقات النفطية والأغذية وغيرها من الأسواق التي اشتهرت بها المليشيات الحوثية أمام مرأى ومسمع العالم والمنظمات الحقوقية.
رفض الزيارة:
تمنع المليشيات الحوثية زيارة أهالي المختطفين لديهم من قبل ذويهم وكذلك المنظمات الحقوقية والدولية، كما تمنع هذه المليشيات تواصل المختطفين مع الأهل والناس ومنع الزيارة إليهم.. ولا يعرف المختطفون أين هم ولا أماكن اختطافهم، كما لا يعرف أهل المختطفين مكانهم بالضبط في أغلب الحالات.
في كثير من المرات تتعرض أسرة المختطف محمد قحطان للإهانة والضرب من قبل المليشيات الحوثية حينما تذهب طلباً للزيارة ويتم منعها والتعرض لها بأذى، كما هو الحال بقية أهالي وذوي المختطفين الآخرين.

سكوت المنظمات الدولية:
أمام عمليات الاختطافات المستمرة والكبيرة التي تقوم بها المليشيات الحوثية بحق المواطنين، وعلى الرغم من النداءات المتكررة من أهالي المختطفين للمنظمات الحقوقية الدولية، يستغرب أهالي المختطفين والكثير من المراقبين سر صمت المنظمات الدولية أمام هذه الانتهاكات الصارخة بحق المدنيين ولم يجد المراقبون سبباً أو تفسيراً لهذا الصمت في الوقت الذي تشعل هذه المنظمات الرأي  العام العالمي في قضايا تافهة وتجعل منها قضية القضايا.
تعالت الأصوات المختلفة التي تنادي بشكل يومي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ في زيارة المختطفين ونقل أخبارهم لذويهم أو للرأي العام المحلي، إلا أن هذه النداءات لم تجد آذاناً مصغية من المبعوث الأممي الذي يكتنفه الغموض في هذا الملف.
ويعزو كثير من المراقبين سر صمت هذه المنظمات الدولية إلى السيطرة الحوثية وأنصار الرئيس المخلوع على المنظمات الحقوقية المحلية التي ترفد هذه المنظمات بتقارير مضللة وتكتفي المنظمات الدولية بهذه التقارير المزورة، الأمر الذي دفع وزير الخارجية عبدالملك المخلافي بمطالبة ممثل منظمة حقوق الإنسان بمغادرته اليمن وأنه "شخص غير مرغوب فيه في اليمن بسبب عدم حياديته وانحيازه للمليشيات".
منظمة الصليب الأحمر الدولي التي عملت في ظروف شديدة التعقيد في العالم وزارت معتقلين سياسيين وغير سياسيين في سجون أكثر غموضاً وحدة في العالم كمعتقل غوانتانامو عملت على نقل الكثير من الأخبار والزيارات للمعتقلين ونقلت رسائلهم إلى ذويهم في دول عالمية عدة، في حين نجدها لا تلتفت للمختطفين في سجون المليشيات الحوثية العفاشية، الأمر الذي يثير كثيراً من علامات الاستفهام حول هذه المنظمات.

محليات -

منذ 6 سنوات

-

704 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد