شريط الإخبار

أنباء ايران

نظام الملالي يواصل الكذب بشأن وفيات كورونا

في وقت يواصل فيه نظام الملالي طمس الحقائق والكذب بشأن أرقام الوفيات والإصابات بفيروس كورونا وسط الإيرانيين وتفشيه في عدد كبير من المدن، قالت وزارة الصحة الإيرانية: إن عدد الوفيات ارتفع إلى 4357 شخصا أمس السبت بعد تسجيل 125 وفاة جديدة في الأربع والعشرين ساعة الماضية.


وأضافت الوزارة: زاد عدد المصابين بالفيروس 1837 شخصا في الأربع والعشرين ساعة الماضية ليصل الإجمالي إلى 70029 حالة إصابة، وقال كيانوش جهانبور المتحدث باسم الوزارة للتلفزيون الرسمي: إن 3987 من المصابين في حالة حرجة.


فيما كشفت تقارير منظمة «مجاهدي خلق»، أكاذيب قادة النظام، مشيرة إلى أن الملالي لا يعيرون أي قيمة لأرواح الشعب، وقالت: ما يهمهم فقط الحفاظ على سلطتهم حتى لو دفع الإيرانيون ثمن ذلك.


وقالت المنظمة: إن عدد وفيات كورونا في 261 مدينة إيرانية يزيد على 24000.


وفصلت المقاومة الإيرانية الأرقام، حيث كان عدد ضحايا محافظات أذربيجان الغربية 710، وأذربيجان الشرقية 550، وألبرز 950، وأردبيل 520، وأصفهان 1870، وإيلام 185، وبوشهر 130، وخراسان الجنوبية 60، وخراسان الرضوية 2150، وخوزستان 1025، وزنجان 405، وسيستان وبلوجستان 240، وفارس 480، وقم 2300، وكهكيلويه وبوير أحمد 160، وكلستان 900 ومازندران 1800، والمحافظة المركزية 325، وهمدان 625 ويزد 380 شخصًا، علاوة على إحصائيات من محافظات أخرى.


وأشارت إلى ارتفاع عدد المراجعين في مستشفيات طهران، بما في ذلك مستشفى خميني، وتابعت: المرضى للأسف ينامون في الممرات ولا أحد يهتم بهم ولا يوجد أي دواء.


وبحسب المقاومة: يشكو الممرضون والممرضات والطاقم الطبي من نقص الأقنعة والقفازات والمطهرات، ولفتت إلى أنها نادرة في السوق وتباع بأسعار عالية.


إلى ذلك، تسببت هشاشة البنية التحتية وعدم وجود تدابير وقائية، في خسائر مالية واسعة للمواطنين الإيرانيين، وذلك بعد هطول أمطار غزيرة في البلاد أدت بالتالي إلى فيضانات وسيول حصدت عددًا كبيرًا من الضحايا.


وقالت المعارضة: في الأيام القليلة الماضية، عادت الفيضانات لتضرب معظم محافظات إيران للمرة الثانية على التوالي، بما في ذلك أصفهان، والبرز، وطهران، وخراسان الشمالية والجنوبية، وسمنان، وفارس، وقم، وكرمان، وكرمانشاه، وكلستان، وكيلان، ولورستان، ويزد.


وأوضحت قضاء أربعة مواطنين في كيلان غرب وبافت في كرمان وأردكان يزد، حتفهم بسبب الفيضانات، وزادت: ومن المتوقع أن تجتاح الفيضانات 20 محافظة في الأيام المقبلة.


وقالت منظمة «مجاهدي خلق» المعارضة: الشعب الإيراني يعيش أوضاعا مزرية بسبب سياسات خامنئي وروحاني الإجرامية، وزادت تلك المعاناة بالفيضانات المدمرة، إلى جانب كارثة كورونا.


وقدّمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية عزاءها للمواطنين المنكوبين وأقارب الضحايا داعية المجتمع الدولي إلى مساعدة متضرري الفيضانات.

أنباء ايران -

منذ 7 أشهر

-

301 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد