محليات

"الصلاحي" إضافة إماراتية جديدة إلى صف عملاء أبو ظبي في اليمن

لا بد للمتابع أن يلاحظ ظهور صور جديدة في قائمة عملاء أبو ظبي في اليمن، الأرجح أن الإمارات تسعى جاهدة لتوظيف المزيد من العملاء والأبواق الإعلامية، بغرض الإساءة للشرعية، وقيادات الدولة، واليمن كبلد مستقل القرار والسيادة.

أصر جلال الصلاحي على إضافة نفسه إلى هذا الصف، رغم انه كان بمنأى عن الوقوع في مثل هكذا سقوط، يرفضه اليمنيون بلا استثناء، لكن مرتزقة المال لا يأبهون للمكاسب الوطنية، بقدر ميولهم للمال والشهرة، حتى لو كان ذلك على حساب بلدهم.

في الآونة الأخيرة تحول نشاط المدعو جلال الصلاحي، المقيم في واشنطن، إلى نشاط موجه، كان الرجل في السابق يكرس جهده في قضايا عادية يتناولها بسقوط كبير للأداب، ويمعن في السب والشتيمة، بهدف الشهرة، غير أنه رأى مع الوقت أن ينظم الى طابور طويل من العملاء.

لا تكل ابو ظبي، راعية العمالة والإرهاب في اليمن، عن الاستمرار في الإساءة للشرعية، وعندما استنفذت دولة ساحل عمان، كل ما لديها من أبواق إماراتية انتهت صلاحيتها، ولم يعد لها أي تأثير خاصة بعد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، لجأت هذه الدويلة لتوظيف اصوت نشاز في اليمن، لكن اختيارها وقع على الغث من النشطاء.

بالنظر إلى صفحة الصلاحي، الناشط المقيم في واشنطن، والذي يستغل حيز الحرية هناك ليوظفه في الإساءة إلى رموز الدولة اليمنية، التي ينتمي إليها في الأصل، يجد المتابع كما كبيرا من السفاهة المضرجة بقلة الأداب.

ولأن الدولة اليمنية، وقياداتها الشرعية ماضية في معركتها الوطنية، وتوجهها نحو الاستقرار والتنمية، فلا يهمها أصوات النشاز التي ترتفع من هنا وهناك، خاصة وأنها اصوت معروفة التوجه، وتعمل دائما بالدفع المسبق، وتلهث وراء المال الإماراتي، مهما كانت المهمة التي ستوكل إليها.

محليات -

منذ أسبوع

-

259 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد