أنباء ايران

كندا تشكك بالتحقيق الإيراني في إسقاط طائرة ركاب

على بُعد أسابيع من الذكرى الأولى لإسقاط طائرة ركاب أوكرانية بصاروخين من قبل «الحرس الثوري» بعد لحظات من إقلاعها في طهران، شككت كندا في أن يكون التحقيق الإيراني ملائماً للرد على جميع الأسئلة المطروحة حول الحادث، داعيةً إلى ضرورة عدم السماح لإيران «بالتحقيق حول نفسها».

وأوضح تقرير حرره رالف غوديل، الوزير السابق في حكومة جاستن ترودو، والذي يعمل حالياً مستشاراً خاصاً للحكومة حول هذه المأساة، أن «الطرف المسؤول يحقق بشأن نفسه؛ بشكل رئيسي سراً، وهذا لا يوحي بالثقة»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

بدورها، لاحظت وكالة «رويترز» أن الوثيقة المؤلفة من 79 صحفة، أحدث تعبير عن إحباط الدول الغربية من الطريقة التي تتعامل بها طهران مع آثار الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصاً؛ من بينهم 138 شخصاً يحملون الجنسية الكندية.

وأشاد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بالتقرير، ودعا إيران إلى «الرد بشكل معمق مع أدلة» على الأسئلة التي يثيرها. وقال إن المأساة «تستحق الشفافية والمساءلة والعدالة».

وتضاربت مواقف المسؤولين الإيرانيين منذ أولى لحظات وقوع الحادث، وتراجعت إيران بعد 72 ساعة عن روايتها الأولى، وأعلن «الحرس الثوري» الإيراني مسؤولية وحدته الجوية عن إسقاط الطائرة، للظن أنها صاروخ «كروز» في اللحظات الأولى بعد هجوم صاروخي شنه «الحرس الثوري» على قاعدتين عراقيتين تضمان القوات الأميركية، رداً على مقتل قاسم سليماني. وقال «الحرس» إنه أسقط بطريق «الخطأ» طائرة، لكن إيران رفضت على مدى شهور نقل الصندوقين الأسودين إلى خارج أراضيها، قبل فحصهما في فرنسا.

وكتب الوزير الكندي السابق رالف غوديل، المكلف مساعدة أسر الضحايا ودراسة كيفية التعامل مع كوارث مماثلة في المستقبل، في التقرير أن «كثيراً من التفاصيل الرئيسية لهذا الحادث المروع» لا تزال غير معروفة. وأضاف: «إيران تتحمل مسؤولية ذلك؛ لأنها لم تجر تحقيقاتها (سواء المتعلقة بالسلامة والجنائية... وغير ذلك) بطريقة مستقلة وموضوعية وشفافة حقاً، ولا توجد إجابات عن أسئلة بالغة الأهمية».

وشدد غوديل أن على طهران الكشف عن سبب تركها المجال الجوي مفتوحاً وسبب اتخاذ «الحرس الثوري» قراراً بإسقاط الطائرة. وقال إنه «في حال إسقاط طائرة من قبل الجيش، فهذا يعني أن الحكومة نفسها المرتبطة بحدوث الكارثة (إيران في هذه الحالة) تملك السيطرة الكاملة على التحقيق الأمني، رغم التضارب الواضح في المصالح مع القليل من الضمانات بشأن الاستقلال أو الحياد أو الشرعية».

ودعت «منظمة الطيران المدني الدولية» في بداية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إيران إلى «تسريع تحقيقها» ونشر تقريرها النهائي عن الحادث. وقبل ذلك، أعلنت كندا مطلع أكتوبر (تشرين الأول)الماضي تشكيل فريق تحقيق «لجمع وتحليل» المعلومات المتاحة عن الحادثة.

ويدعو غوديل إلى إعادة النظر في المعايير الدولية الحالية التي تقضي بأن يتولى التحقيق في حادث تحطم طائرة البلد الذي يقع فيه الحادث. وأضاف: «هذا الوضع يقوض مصداقية التحقيق ويخلق شعوراً بالإفلات من العقاب من خلال عدم الإجابة عن الأسئلة الأساسية»، عادّاً أن «قدرة الأسرة الدولية على تطبيق تدابير فعالة لمنع وقوع كوارث مماثلة، معرضة للخطر».

أنباء ايران -

منذ 4 أشهر

-

125 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد