عربي ودولي

أول اتصال بين ماكرون وتبون منذ دخول الرئيس الجزائري المستشفى

تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المصاب بـ«كوفيد - 19» عبر الهاتف مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، في أول تبادل بينهما منذ دخول الأخير المستشفى بعد إصابته بالفيروس في نهاية أكتوبر (تشرين الأول).
وقالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيسين «اطمأنّا إلى صحة أحدهما الآخر وتبادلا الأمنيات بالشفاء العاجل»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وما زال تبون البالغ من العمر 75 عاماً، يتعافى في ألمانيا، وظهر الأحد الماضي لأول مرة منذ نقله للعلاج في 28 أكتوبر في رسالة بالفيديو بدا فيها نحيفاً ليعلن أنه سيعود إلى الجزائر في غضون ثلاثة أسابيع على الأكثر.
وانعزل ماكرون الذي يعاني من الإرهاق والسعال وآلام العضلات في المقر الرسمي في لا لانترن في فرساي، قرب باريس.
وأفاد الطبيب جان كريستوف بيروتشون، كبير المسؤولين الطبيين في الرئاسة، اليوم (السبت)، بأن حالته الصحية مستقرة ونتائج فحوصه السريرية مطمئنة.
كما تناول كل من تبون وماكرون خلال المحادثة «العلاقات الثنائية بالإضافة إلى القضايا الإقليمية» واتفقا على الحديث مجدداً خلال وقت قريب حول هذه المواضيع.
واتُّهم إيمانويل ماكرون مؤخراً بـ«التدخل» في شؤون الجزائر بعد أن أشاد في مقابلة نشرتها أسبوعية «جون أفريك» بـ«شجاعة» تبون، ووعد «ببذل كل ما في وسعه لمساعدته» في «الفترة الانتقالية» التي تمر بها بلاده.
كما تحدث ماكرون، اليوم، وفقاً لرئاسة الجمهورية، مع نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش لتقييم الوضع الصحي في بلديهما، والعلاقة بين الاتحاد الأوروبي وصربيا، وكذلك الحوار مع كوسوفو.

عربي ودولي -

منذ 4 أشهر

-

302 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد