محليات

الأمم المتحدة تكشف عن سقوط 14 مدنياً خلال النصف الأول من إبريل جراء تصاعد العنف في مأرب

أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في اليمن (الأوتشا)، أن اشتداد القتال في مأرب يعرض حياة المدنيين للخطر، مشيراً إلى تسجيل 14 ضحية في أوساط المدنيين ونزوح آلاف المدنيين.

وقال في تقرير نشره يوم الثلاثاء، عن الوضع في مأرب، ترجمه "يمن شباب نت": "لا تزال أرواح المدنيين معرضة للخطر، حيث أبلغ مشروع مراقبة الأثر المدني (CIMP)، عن وقوع 14 ضحية على الأقل في النصف الأول من أبريل / نيسان".

وأضاف: "يستمر القتال المكثف عبر مناطق الخطوط الأمامية في محافظة مأرب، مع تفشي الأعمال العدائية بشكل خاص في مديرية صرواح، وقد أدى ذلك إلى موجات نزوح كبيرة داخل المحافظة منذ بدء التصعيد في أوائل فبراير 2021، لا سيما وأن مواقع استضافة النازحين داخليًا تعاني أيضًا من القصف".

وتابع: "تأثرت أربعة مواقع للنازحين داخليًا في مديرية صرواح بالقصف في الفترة ما بين 22 و 29 مارس، وأصيب أكثر من عشرة أشخاص في هذه الحوادث، وأُغلقت جميع مواقع النازحين الأربعة المتأثرة وتم إجلاء حوالي 555 أسرة إلى موقع السويداء القريب.

وأوضح التقرير أن القتال يؤدي إلى "زيادة تركيز أعداد أكبر من الناس في عدد أقل من مواقع الاستضافة، مما يؤدي إلى تفاقم ظروف الاكتظاظ الحالية في المواقع المتبقية وتكثيف الاحتياجات الشديدة بالفعل للأشخاص الذين يعيشون هناك".

ولفت إلى أن الوضع يحد بشكل متزايد من قدرة الشركاء في المجال الإنساني والسلطات المحلية على الوصول إلى السلع والخدمات المنقذة للحياة وتسليمها إلى الأشخاص المحتاجين مع نمو الاحتياجات.

وأشار إلى إحصاءات المنظمة الدولية للهجرة (IOM) عن النازحين التي تفيد أن ما لا يقل عن 2625 أسرة نزحت في محافظة مأرب بين 8 فبراير و 10 أبريل بسبب الأعمال العدائية المكثفة ، وكثير منهم سبق أن نزحوا وانتقلوا إلى مناطق في مديرية صرواح.

والأحد، حذّر (الأوتشا)، من تعرض أكثر من مليون نازح للخطر نتيجة القتال في محافظة مأرب التي تهاجمها مليشيات الحوثي الإرهابية منذ فبراير الماضي.


وقال المكتب الأممي، في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، إن المحافظة التي لجأ إليها أكثر من مليون نازح، بات القتال فيها يلاحقهم في مخيماتهم.


وأضاف أن تلك المواجهات المستمرة تعرض النازحين للخطر، وقد تجبر عشرات الآلاف على الفرار مرة أخرى.


ومنذ فبراير الماضي تكثف ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران هجماتها في عدة جبهات على أطراف مأرب في محاولة لتحقيق مكاسب ميدانية، يتزامن ذلك مع هجمات وقصف مكثف استهدفت بها المليشيا مخيمات النازحين وتسبب بموجات نزوح كبيرة.

محليات -

منذ أسبوعين

-

71 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد