شريط الإخبار

محليات

السفير الفرنسي يدين عملية اعدام الحوثي 9 مدنيين ويعتبرها ضد حقوق الإنسان

أدان السفير الفرنسي لدى اليمن جان ماري صفا، عمليات الإعدام التي نفذتها مليشيا الحوثي الانقلابية بحق تسعة يمنيين بينهم قاصر في صنعاء السبت، واصفاً إياها بأنها ضد حقوق الإنسان.

وقال: "مبدئياً فرنسا ضد عقوبة الإعدام، ندين الانتهاكات التي ارتكبت في صنعاء وهي ضد حقوق الإنسان، كما ندين كل الانتهاكات التي تحدث في اليمن"، وفق تصريح نقلته صحيفة "الشرق الأوسط".

وأضاف: "مع الأسف نرى هذه الأفعال في صنعاء، وفي الوقت نفسه هناك تصعيد عسكري من الحوثي في مارب ومناطق يمنية أخرى، وضد المملكة العربية السعودية، وكل ذلك تزامن مع بدء المبعوث الأممي الجديد مهمته في المنطقة".

وأشار السفير الفرنسي إلى أن "البيان الأخير للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بشأن اليمن طالب بتعاون إيجابي من جميع الأطراف مع المبعوث الأممي الجديد لتحقيق السلام".

وقال: "حان الوقت لوقف معاناة الشعب اليمني".

وكانت الأمم المتحدة، نددت بجريمة الإعدام الحوثية، وأعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن "أسفه الشديد لأن حركة الحوثيين نفذت بالأمس عملية إعدام في حق تسعة أشخاص، بينهم شخص تشير المعلومات إلى أنّه كان قاصراً عند اعتقاله".

وأضاف البيان أن غوتيريش "يدين بشدة" عمليات الإعدام "التي نتجت عن إجراءات قضائية لم تحترم على ما يبدو متطلبات المحاكمة العادلة".

كما ادانت المملكة المتحدة عمليات الإعدام التي نفذتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، ووصفتها بـ"الوحشية"، وقالت السفارة البريطانية لدى اليمن في صفحتها على موقع تويتر، "تدين المملكة المتحدة الإعدام الوحشي من قبل الحوثيين لـ 9 أفراد"، مؤكدة أن أحد الذين تم إعدامهم "كان حدثًا".

واعتبرت ذلك دليل على "اللامبالاة لكرامة الإنسان والتجاهل الصارخ للمحاكمة العادلة والإجراءات القانونية الواجبة".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية دانت عمليات الإعدام التي نفذتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، ووصفتها بالعمل "الشائن"، وقالت القائمة بأعمال السفارة الأميركية لدى اليمن، كاثي ويستلي، في رسالة نشرتها، الأحد، "أعدمت سلطات الحوثيين في صنعاء 9 أفراد بوحشية بعد محاكمة صورية وبعد سنوات من التعذيب".

محليات -

منذ شهر

-

98 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد