عربي ودولي

العدل الأمريكية تتهم 11 شخصا بينهم زعيم "حراس القسَم" باقتحام الكابيتول

اتهمت وزارة العدل الأميركية، 11 شخصا ب "التآمر المثير للفتنة" فيما يتعلق بهجوم الكابيتول الذي حدث في 6 يناير 2021 ، بما في ذلك زعيم مجموعة "حراس القسم" (Oath Keepers) المتشددة، ستيوارت رودس.

لائحة الاتهام الجديدة، التي أصدرتها هيئة محلفين، الأربعاء، وتم الإعلان عنها، الخميس، قالت إن رودس والمتآمرين معه تورطوا في مؤامرة "لمعارضة النقل القانوني للسلطة الرئاسية بالقوة، من خلال منع أو عرقلة أو تأخير السلطة بالقوة، وتنفيذ القوانين التي تحكم نقل السلطة ".

وقال المدعون في السابق إن رودس استخدم تطبيق "سيغنال" أثناء الهجوم للتواصل مع أعضاء آخرين من مجموعة "أوث كيبرز" الذين كانوا في مبنى الكابيتول.

وبحسب المدعين فإن رودس كتب وقتها يقول: " كل ما يفعله ترامب هو الشكوى، لا أرى أي نية من جانبه لفعل أي شيء، لذا فإن الوطنيين يأخذون الأمر بأيديهم الآن".

وتمثل هذه الاتهامات تغييرا جذريا في تحقيق وزارة العدل في أحداث السادس من يناير، وفق شبكة أخبار "سي إن إن".

وقال المدعي العام ميريك غارلاند في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي إحياء لذكرى هجوم الكابيتول إن الوزارة "ملتزمة بمحاسبة جميع مرتكبي أحداث 6 يناير، على أي مستوى، بموجب القانون، سواء كانوا حاضرين في ذلك اليوم أو كانوا مسؤولين جنائيا عن الاعتداء، على ديمقراطيتنا".

وكان رودس أيضًا محل اهتمام التحقيق الذي أجراه مجلس النواب في 6 يناير، والذي أصدر مذكرات استدعاء في نوفمبر له ومنظمته للحصول على شهادة ووثائق تتعلق بأحداث ذلك اليوم.


عربي ودولي -

منذ 5 أيام

-

34 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد