أخبار وتقارير

في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية.. ارهاب الحوثيين يطمر ملامح العدالة والمساواة في اليمن

يحتفل العالم، باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية"، والذي يصادف ٢٠ فبراير/شباط، الذي أقرته الأمم المتحدة رسميا 2007، بينما تعاني بلادنا واقعاً مراً وصعباً وظروفاً قاسية، بسبب الانقلاب الحوثي على الدولة وتعطيل مخرجات الحوار، وأدخلت البلاد في أزمة إنسانية وتداعيات كارثية.

ولم تكتفِ مليشيا الحوثي الإرهابية في زيادة معاناة اليمنيين، بل استمرت في رسم الخراب والدمار والارهاب في كل قرية ومديرية ومدينة بانتهاجها استراتيجية طائفية عنصرية سلالية عملت على اتساع فجوة الصراع الداخلي في اليمن منذ انقلابها على مؤسسات الدولة في سبتمبر ٢٠١٤.

ويتعارض النهج الحوثي مع مبادى العدالة الاجتماعية المتعارف عليها عالميا، حيث أدى الفكر الحوثي المتطرف إلى غياب المساواة والعدالة الاجتماعية، داخل المجتمع اليمني، وواصل ارتكاب جرائم الحرب الممنهجة على مختلف الاصعدة.

وتعمدت المليشيات على تدمير الجهاز القضائي وحولته إلى أداة خاصة لخدمة مصالحها، وكثرت المظالم بين المجتمع بسبب سياساتها العدوانية ضد المجتمع اليمني الخاضع لسيطرتها.

وتنتهج مليشيا الحوثي نهجاً سياسياً رافضاً لأي حلول للأزمة اليمنية، وكلما تقدمت الأمم المتحدة خطوة إلى الأمام، تلجأ المليشيا للتصعيد العسكري، وتعيد عملة السلام إلى المربع الأول، وحولت اليمنيين إلى وقود لحربها العبثية.

وتمارس المليشيا كل أنواع الجرائم الإرهابية من قتل وخطف وتعذيب وتشريد لآلاف اليمنيين، حيث فجرت مليشيا الحوثي آلاف المنازل ونهبت الممتلكات الخاصة والمنشآت العامة، كما اقتحمت مئات المساجد وحولتهم إلى ثكنات عسكرية واستراحات لعناصرها.

وتساهم مليشيا الحوثي بشكل مباشر في ملشنة النساء من خلال تشكيل أجهزة مسلحة نسائية يعرفن بـ "الزينبيات"، وهو دور لا ينسجم مع طبيعة المرأة اليمنية والمجتمع اليمني برمته.

وتستمر المليشيا في حشد الأطفال إلى المتارس بدلاً عن المدارس، وتعمل على تغيير المنهج الدراسي وتفخيخ عقول الأجيال بثقافة الموت والتطرف بدلاً عن الحوار والسلام.

وازدادت أعداد الأطفال المجندين في صفوف مليشيا الحوثي بشكل مضطرد، حيث تشير تقارير حقوقية إلى وجود 30 ألف طفل مجند من قبل مليشيا الحوثي، معظمهم من مدن صنعاء وذمار وعمران والمحويت وحجة، وهو ما يمثل صورة مخالفة للاتفاقيات الدولية، وقوانين حماية حقوق الطفل.

وتواصل مليشيا الحوثي الارهابية جرائمها الإنسانية بحق المدنيين في مختلف مناطق الخاضعة لسيطرتها، في إطار سجلها الحافل بالجرائم المتعمدة بحق المدنيين منذ بداية الانقلاب نهاية العام 2014.

أخبار وتقارير -

منذ سنتين

-

929 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد