شريط الإخبار

محليات

مسؤول يمني: لقاء رئيس المجلس الرئاسي الأخير مع السيسي أسهم في استقرار الملاحة والبحر الأحمر

قال فياض النعمان، وكيل وزارة الإعلام اليمنية، إن زيارة الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي للجمهورية اليمنية، الأخيرة إلى العاصمة القاهرة ولقائه الرئيس عبدالفتاح السيسي كان لها الأثر الإيجابي على عدد كبير من الملفات لدى البلدين، وأيضا ملفات مهمة في المنقطة وعلى رأسها أمن واستقرار خطوط الملاحة الدولية والبحر الأحمر.


وأضاف فياض النعمان في تصريح لـ القاهرة 24، أن لقاء العليمي بالرئيس السيسي، كان له تأثير إيجابي كبير في ظل  استمرار التهديدات الأمنية التي تقوم بها إيران عبر أذرعها وأدواتها في المنطقة، وعلى رأسها ميليشيات الحوثية التي عملت على زعزعة الأمن والاستقرار في البحر الأحمر بزراعة الألغام البحرية واختطاف السفن التجارية، وتهريب الأسلحة الإيرانية عبر الموانئ الثلاثة التي تسيطر عليها في محافظة الحديدة.


وأشار النعمان إلى أن مجلس القيادة الرئيسي منذ اللحظات الأولى لتشكيلة في مطلع أبريل الماضي كان ولا يزال تحقيق حل عادل للأزمة اليمنية عبر عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة وفق المرجعيات الثلاث الأساسية، وأيضا من خلال الجولة التي قام بها رئيس مجلس القيادة الدكتور رشاد محمد العليمي لعدد من العواصم العربية في ظل الجهود الرامية إلى تعزيز جهود السلام واستعادة مؤسسات الدولة من الميليشيات المدعومة من طهران.
 

الهدنة اليمنية وتطورات الوضع الحالي في اليمن ين الحكومة والحوثي 

ومن جهة الهدنة اليمنية، أوضح وكيل وزارة الإعلام اليمنية، أنه لا تزال الهدنة الإنسانية التي تم تمديدها مطلع يونيو الجاري للمرة الثانية مستمرة في ظل استمرار تنصل الميليشيات الحوثية من تنفيذ التزاماتها الخاصة بالهدنة واستغلالها للابتزاز السياسي على المجتمع الدولي وعلى الحكومة اليمنية والتحالف العربي.

 

وشدد النعمان على أن رفض ميليشيا الحوثي فتح المعابر الإنسانية على محافظة تعز المحاصرة منذ أكثر من 7 سنوات ونهبها لإيرادات المشتقات النفطية للسفن الواصلة الى ميناء الحديدة المخصص لصرف مرتبات المواطنين المحرومين من مستحقاتهم في مناطق سيطرت المليشيات يضع الهدنة الإنسانية على منعطفات خطيرة جدا.


وأردف بـ: ومع استمرار المبعوث الاممي التعادي بشكل واضح وغياب الإجراءات الحقيقة الضاغطة للمجتمع الدولي على المليشيات المدعومة من ايران ينذر أيضا بإعلان فشل الهدنة التي ترعها الأمم المتحدة والتي تعد اللبنة الأساسية اذا تم تنفيذ كل بنودها لاستئناف عملية السلام التي تراوح مكانها بسبب تعاطي الميليشيات الإرهابية الحوثية بشكل غير مسؤول مع كل المبادرات والاطروحات السياسية للمجتمع الدولي، فالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا تعاطت مع الهدنة الإنسانية بشكل مسؤول منذ اليوم الأول ووضع مصلحة المواطن اليمني في قمة سلم اهتماماتها وقدمت تنازلات عده لإنجاح الهدنة.

محليات -

منذ شهر

-

219 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد