محليات

النعمان : الخيار العسكري أصبح أبرز الخيارات المطروحة لإنهاء الحرب في اليمن

قال وكيل وزارة الإعلام فياض النعمان، أن الخيار العسكري أصبح اليوم أكثر الخيارات المطروحة محلياً وإقليمياً ودولياً لإنهاء جرائم الحرب في اليمن.


وأضاف النعمان في تصريحات لصحيفة "عكاظ" إن "المتابع للأزمة اليمنية منذ أن تسببت بها مليشيا الحوثي يؤكد أن المليشيا لا تمتلك مشروعاً لليمن، وإنما هي أداة إرهابية صنعت في خاصرة المنطقة لتحقيق مكاسب على الصعيد الدولي للدولة الراعية للإرهاب في العام؛ المتمثلة في إيران ومشروعها الإرهابي التوسعي في المنطقة".


وأوضح إن المجتمع الدولي أصبح اليوم أكثر إدراكاً لخطر هذه المليشيا الإرهابية والخلاص منها أصبح حتمياً، غير أنه في المقابل لا تزال هناك مشاريع سياسية لعدد من الدول المؤثرة في الملف اليمني تحاول تصوير الأزمة اليمنية على أنها قضية إنسانية دون الاكتراث للجرائم التي يمارسها إرهابيو طهران بحق اليمن على الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والعسكرية.


وأشار إلى أن استمرار تعاطي مليشيا الحوثي بشكل سلبي وغير مسؤول مع كل ما تم طرحه من قبل الحكومة الشرعية والتحالف العربي والمجتمع الدولي بشأن إنهاء الحرب وتغليب مشروع السلام الذي يقوم به المبعوث الأممي لليمن؛ يجعل تحقيق السلام لليمنيين مع جماعة إرهابية مستحيل المنال.


وأكد أن المجتمع الدولي ومجلس الأمن يدركون أيضاً أن المليشيا الحوثية ليست شريكة حقيقية لصنع سلام حقيقي وتشكل تهديداً لليمن والمنطقة، ولكنهم أيضاً لا يزالون بعيدين جداً في اتخاذ إجراءات رادعة وحقيقية ضد ممارسات وجرائم المليشيا الحوثية.


وتوقع وكيل وزارة الإعلام اليمنية أن يشهد العام القادم أحداثاً عسكرية خصوصاً في مناطق سيطرة الحوثي، إضافة إلى التوجه الجاد للمجلس الرئاسي في إصلاح العلاقة مع المحافظات المحررة ووضعها في قائمة الأمن والاستقرار لتكون اللبنة الأولى لتحرير بقية المناطق التي تسيطر عليها المليشيا.

محليات -

منذ شهر

-

719 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد