آخر تحديث | الاربعاء 19/06/2019 ساعة 04:20 |صنعاء
وباء الحوثي وحمى الضنك وداعش يفتكوا بها:
تعز التي لا تُعزّ أبنائها

عندما تنتشر الفوضى يصبح من الصعب السيطرة عليها ويتحول المكان إلى بيئة حاضنة للأوبئة!
انتشرت الفوضى في اليمن وظهر فيها وباء الحوثي وحمى الضنك وداعش.. كلاهم يقتل، يفتك بالروح البشرية بقسوة ودون رحمة، لكننا نعلم أنها لن تدوم طويلا وسيتم التخلص منها -عدا واحدة: داعش فهي مازالت في مرحلة الولادة!.
داعش هي الأكثر خطرا على الوطن، سنكون مهددين بالذبح منها وفق الكتاب والسنة، وفعليا بدأت بنشاطها الفردي بعد أن تحاكم غيابيا في جحورها التي تختبئ فيه ودون علم أحد وتطلق أحكام الموت وتنفذه.
أنور الوزير أحد أبرز ضحاياها الذي يعرفه الكثير بأنه إنسانا مسالما للغاية، كل ذنبه أنه نير الفكر في بلد يحكمه الظلام.
الجمعة الماضية كان على موعد مفاجئ للرحيل، نسي حتى أن يودع زوجته وبناته الثلاث وأيضا ابنه، نسي أن يرتدي حلة مناسبة للموعد أو أن يكتب وصية، نسي حتى أن يلغي مواعيده القادمة.. كل ما كان يريده هو أن يرد على من ينادي باسمه من خلف باب منزله، فتح باب منزله للمنادي لكن الواقف خلفه فتح بندقيته صوبه فارداه قتيلا، وشارك الآخرين في أجر القتل!.
يا الهي: هل استغفروك بعد قتلهم أم استلموا مكافئة من شخص ما؟
استغلت داعش غباء الشباب الرافض لوضعه في الحياة واندفاعه ورغبته في التغيير وزرعت نفسها بينهم كمقاومة، تجولت بملابسها السوداء في عدن وتعز، رفعت أعلامها في عدن وأسمت نفسها "مقاومة" رحب بها الشباب كما رحبوا بانضمام الأحزاب لاحتجاجات 2011 وأسموا أنفسهم ثوارا.
أنور كان يدرك ذلك.. يدركه جيدا.. لذلك كان ضحية.
أتذكر أنه في الساحات المناوئة لنظام حكم علي عبدالله صالح كان حزب التجمع اليمني للإصلاح يعتدي على كل من يحث الشباب على أن يكونوا هم قادة الثورة وليس الشباب الذي يقدمهم الإصلاح في المنصات ووسائل الإعلام.. خافوا على بقائهم ومستقبل حكمهم لليمن لذلك اضطهدوا الشباب واعتدوا عليهم، لعل هذا هو الدافع لما ترتكبه داعش: الخوف على مستقبل وجودها وحكمها للمدن التي ستعمل على اسقاطها إن أمكن، وكل من سيقف في طريقها سيتم اغتياله.
قد يتعرض الكثير لما تعرض له أنور، وما يجعلنا مؤمنين بأن داعش من اغتالته هو تعليق لأنور على منشور في صفحة على الفيس بوك قال فيه أن تنظيم القاعدة هدده بالقتل، ولكننا نعلم أن تنظيم القاعدة ينحسر وداعش هي البديل مهما تحجج التنظيم.
داعش تزدهر باسم المقاومة، وقادة المقاومة غير ابهين بمستقبل الإنسان، هم فقط يعملوا على اسقاط أماكن من قبضة سلطة الانقلاب ويضعوا عليها نقاط للحماية، ولكن من يحمي الناس ممن اخترقهم؟
تمكنت مجاميع مسلحة من الدخول حتى منزل الوزير الكائن تحت قبضة المقاومة، قتلوه وانصرفوا بكل ضجيج، ودون أن يتم ردعهم، وبحسب المعلومات التي يتناقلها الناشطون فإن القاتل معروف باسمه ومقر اقامته وتصرفاته السيئة المتنوعة بالسرقة والنهب.
لا يوجد لدى الناس دولة تحميهم؛ بل تقتلهم، نحن في دولة المليشيات المسلحة، كلها تدعي أنها الحق ولها كل الصلاحيات في فعل ما تريد.
تعز المدينة التي تعد عاصمة المثقفين؛ نسمع ما يحدث بها من سرقات وتجريد حارات كاملة من ممتلكات ساكنيها حتى مفاتيح الكهرباء تم نهبها من داخل الغرف بعد أن سقطت في يد المقاومة -حارة جامع الخير- نسمع عن تصفيات وذبح رقاب -منطقة المدينة القديمة- وتنفذ اعدامات وتصفيات "شارع 26، الجسور" والسوايل المجاورة "طريق عبور المياه" تستقبل الجثث.
لسنا هنا بصدد اتهام المقاومة أو التنكيل بها ولكن حينما تتقدم جهة لأن تكون المنقذ للبلد عليها ألا تسمح بالأخطاء وأن تكون حذرة وواعية لما تقدم عليه، أو لتتنحى جانبا ولا تسمح بتصعيد الأمور نحو الأسوأ، ولنا في أحداث 2011 خير مثال.
الآن، أنور مات.. الواجب علينا يتحتم معاقبة الجناة ومعرفة دوافعهم والجهة التي تقف خلفهم، ومحاسبة المتواطئين في نقاط المقاومة التي سمحت للمسلحين بالمرور سواء قبل الاغتيال أو بعده.. هذا لو أردنا أن نحمي الآخرين ونتخلص من العنف وليس سحبه من جهة ومنحه لجهة أخرى.