آخر تحديث | الأحد 21/04/2019 ساعة 01:30 |صنعاء
ابتكار لطلبة عمانيين يرفع كفاءة الديزل 40% باستخدام نبات

توصل فريق من طلبة وطالبات الهندسة الكيميائية بجامعة ظفار العمانية، إلى ابتكار علمي جديد في مجال رفع كفاءة الديزل، وذلك باستخدام فضلات نبات "النارجيل".

ونجحت العملية بعد عدة تجارب وبحوث مكثفة، حيث توصل الفريق إلى رفع كفاءة وقود الديزل إلى ما يقارب 40%، دون الحاجة إلى استخدام عملية "التقطير الجزيئي"، مع الحفاظ على كفاءة الشبكة البترولية وزيادة كفاءتها إلى جانب تقليل نسبة الكبريت.

ونقلت صحيفة عُمان عن أحمد المفرجي، رئيس الفريق الطلابي الذي توصل للابتكار، الثلاثاء، قوله: إن "هذا الابتكار يعد الأول من نوعه في تاريخ صناعة الديزل، بعد أن نجح الفريق في صناعة الديزل بكفاءة عالية وبطريقة صديقة للبيئة".

جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون لـ"أشكال لا نهائية"

وقال المفرجي: "إن الديزل ينتج مباشرة من النفط الخام بأبراج التقطير، وهو المستعمل بنسبة أكثر من 98%، والبايوديزل المصنوع من زيوت المواد النباتية، حيث عمل الفريق العديد من البحوث العلمية لإيجاد بديل متطور يضاهي الديزل العادي، لكن جميع هذه البحوث توصلت في النهاية إلى إنتاج بايوديزل وهو صديق للبيئة، وهذا أمر جيد، غير أن طاقته الحرارية وكفاءته التشغيلية أقل بكثير من الديزل العادي ولا يلبي احتياجات الإنسان؛ ما جعل الفريق يتخذ مساراً آخر لابتكار طريقة أخرى لرفع كفاءة الديزل العماني مع مراعاة البيئة".

وأعلن الفريق عن ابتكاره بصورة رسمية في مجال تطوير صناعة الديزل، بعد أن تم تجريب هذا الابتكار تطبيقياً على المنتج المحلي الديزل العماني، وثبت مختبرياً رفع جودته وكفاءته ليصل إلى مستويات عالمية باستخدام مادة محلية طبيعية متوافرة قابلة للاستخدام عدة مرات وغير مكلفة في الوقت نفسه.

وأكد الفريق أن هذا الابتكار يكفل جودة الديزل العماني دون الحاجة إلى استخدام الطرق الشائعة كعملية التقطير الجزيئي.

وقال المفرجي: إن "العديد من الدول قامت باستخدام تكنولوجيا المضيفات الفعالة من مواد عضوية أو غير عضوية لترفع كفاءة المنتج من الناحية التشغيلية وتقلل انبعاث الغازات السامة؛ لكن كفاءتها ليست بالمستوى المطلوب كما أنها مكلفة جداً".