آخر تحديث | الاثنين 20/11/2017 ساعة 09:00 |صنعاء
مجلس الوزراء يدين اطلاق المليشيات الانقلابية صاروخاً باليستياً على الرياض

 

أدان مجلس الوزراء في اجتماعه الذي عُقد، الثلاثاء، 14/تشرين الثاني/2017 م، في العاصمة المؤقتة عدن، التفجير الاعتداء الذي قامت به المليشيات الانقلابية على المملكة العربية السعودية من خلال اطلاق صاروخ باليستي على الرياض.

 

وأكد المجلس أن " الحكومة حريصة على تعزيز كل اشكال التنسيق والتعاون مع قوات التحالف العربي بقيادة السعودية لضمان عدم تهريب مزيد من الصواريخ الايرانية الى مليشيا الحوثي، واهمية ان يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته في الضغط على ايران ومعاقبتها للتوقف عن سلوكها العبثي والخطير تجاه المنطقة العربية ودعمها للمليشيا المتمردة بالمال والسلاح في اكثر من دولة للدفع بمنطقة الشرق الاوسط الى اتون حرب طاحنة تهدد السلم والأمن العالميين".

 

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" أن رئيس الوزراء " استعرض في الاجتماع، نتائج زيارته الخارجية ولقاءاته في السعودية، وما تم خلالها من نقاشات مستفيضة للكثير من الملفات والقضايا الخدمية، وتطبيع الاوضاع في العاصمة المؤقتة والمحافظات المحررة، واستكمال انهاء الانقلاب، ودعم استقرار العملة الوطنية وغيرها من الجوانب".

 

واضافت الوكالة أن " مجلس الوزراء ثمن عاليا، في هذا الجانب قرار حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بتقديم المساعدة للحكومة اليمنية ودعمها بالمشتقات النفطية لمحطات توليد الكهرباء للمحافظات المحررة".

 

وأشاد " بالنتائج التي تمخض عنها لقاء فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية باخيه ولي العهد ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والمكرمة التي تم الاتفاق عليها والخاصة بوضع ملياري دولار كوديعة في البنك المركزي اليمني، لدعم استقرار العملة الوطنية، وكذا وضع مخصصات لبدء اعادة الاعمار اعتبارات من مطلع العام القادم".

 

وأشار المجلس الى أن " الشعب اليمني لن ينسى وقوف المملكة العربية السعودية الدائم الى جانبهم في الأوقات الصعبة، وإنقاذ بلدهم من براثن أعنف مليشيا إجرامية وإنقلابية حاقدة، بمشروعها المدعوم ايرانيا".

 

وتدارس مجلس الوزراء الجوانب المتصلة بتطبيع الاوضاع الخدمية والامنية في المناطق المحررة، واتخذ عدد من القرارات الكفيلة باستدامة تحسين الخدمات ومعالجة التحديات والاشكالات التي طرأت مؤخرا وابرزها في مجال الكهرباء والمشتقات النفطية.