آخر تحديث | السبت 16/12/2017 ساعة 08:00 |صنعاء
نص الرسالة التي بعثها رئيس الوزراء لأحمد علي عبد الله صالح

بعث رئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، رسالة عزاء الى نجل الرئيس الراحل، أحمد علي عبد الله صالح، يعزيه فيها بوفاة والده الذي قتله المليشيات الانقلابية.

 

تأتي تعزية بن دغر في وفاة صالح، عقب العديد من التعازي التي أرسلها مسئولي الحكومة الشرعية في استشهاد الرئيس الأسبق، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، عبد ربه منصور هادي.

 

وقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، خلال تصديه للمليشيات الانقلابية، التي تمكنت من الوصول اليه في منزله وسط صنعاء، قبل أن تقوم بتنفيذ إعدام بحقه.

 

وتعيد "شبكة صوت الحرية" نشر رسالة بن دغر كما هي:

الأخ العميد/ أحمد علي عبدالله صالح

 

لقد تلقينا بصدمة وحزن بالغين، نبأ استشهاد والدكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي استهدفته أيادي الغدر والإجرام من مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، وبهذا المصاب الأليم والخسارة الوطنية الفادحة، نعزيكم وأنفسنا أولاً، وكل الشعب اليمني وجميع إخوانكم وأقاربكم وذويكم.

 

لقد كان الرئيس الشهيد، علامة فارقة في تاريخ اليمن الحديث، ومن ذوي الأدوار الوطنية والنضالية المشهودة، متميزاً بالحنكة السياسية والشجاعة، وقدم لوطنه وشعبه إنجازات لا يمكن نكرانها، فضلاً عن مواقفه المشهودة والخالدة في الدفاع عن النظام الجمهوري والوحدة اليمنية وهو صانعها الأبرز، والذي توجهاء قبل استشهاده –رحمه الله- بالدعوة للانتفاضة الشعبية ضد مليشيات الحوثي ومشروعها الطائفي الإيراني الدخيل على مجتمعنا، وقاتل في سبيل ذلك حتى نال الشهادة.

 

وها نحن جميعاً أمام مسؤولية وطنية وتاريخية مصيرية، تحتم علينا أن نوحد جهودنا وتلاحمنا وتماسكنا لمواصلة دربه وما استشهد من أجله مؤمناً ومقاتلاً وشجاعاً كعادته، بعد أن ادرك الخطر الذي يتربص باليمن وهويتها وعروبتها، فالخطر يحدق بالجميع، ما لم نتحد ونتناسى خلافاتنا، ونفتح صفحة جديدة، أساسها وجوهرها الحفاظ على بلدنا ووحدته ونظامه الجمهوري، ودرء الخطر الطائفي المقيت، الذي يتسلل كالسرطان الخبيث في مجتمعنا.

 

إنها فرصة تاريخية لن تتكرر إذا أهدرت، وليس هناك من قيادة شرعية تحوز تخويلاً وطنياً، ودعماً إقليماً، ودولياً سوى شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. إنني أدعوكم بصراحة أن تفكروا جيداً فيما آلت اليه الأمور، وأتمنى من الله أن يلهمكم التوفيق في قراركم.

 

رحم الله الرئيس الشهيد وفقيد الوطن الغالي، وتغمده بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، واسأل الله أن يعصم قلوبنا جميعاً بالصبر والسلوان.

قال الله تعالى " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " صدق الله العظيم.