آخر تحديث | الاثنين 21/05/2018 ساعة 23:30 |صنعاء
الرئيس.. جهود في إطار تطبيع الوضع وانهاء الانقلاب

يستمر الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية بتطبيع الأوضاع في الداخل اليمني على مختلف المستويات؛ فيما الحكومة الشرعية على الأرض تواصل الجهود الحثيثة لإصلاح المناطق المحررة وتحقيق الخدمات وتحسينها ضمن المهام الرئيسية التي تكفلت بها الحكومة الشرعية بتوجيهات مباشرة من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

مؤخرا تلقى رئيس الجمهورية دعوة من من نظيره البولندي إنجي دودا للحضور والمشاركة في مؤتمر الامم المتحدة للتغيير المناخي(cop24) المزمع عقدها في مدينة كاثوفيسا بجمهورية بولندا بداية ديسمبر القادم.

 

 

والدعوة التي تلقاها الرئيس هادي في هذا الشأن تأتي في إطار المواقف الثابتة للمجتمع الدولي تجاه شرعية الرئيس هادي، كونه الشخصية التي يلتزم بها العالم كرئيس شرعي لليمن في ظل الانقلاب الذي تشهده البلاد ومحاولة المليشيات استحداث دولة في داخل الدولة اليمنية؛ تمثل انطباعاتها الذاتية وتتشكل وفقا لمنظورها الطائفي المستقى من إيران..

 

وقبلها أمضى رئيس الجمهورية جهودا كبيرة في جانب متابعة التطورات على المستوى الداخلي في اليمن؛ فكان رئيس الجمهورية وجه بتوطين الأمن داخل مدينة تعز واستعادة مؤسسات الدولة إلى إطار السلطة المحلية والبدء باصلاح المؤسسات الحكومية لتتمكن هيئات الدولة من مزاولة أعمالها في هذا الصدد لما يخدم تطلعات أبناء تعز..

 

ومضت التوجيهات الرئاسية في سياقات متعددة، فقبل أن يوجه الرئيس بارسال لجنة رئاسية من عدن يترأسها نائب رئيس هيئة الأركان كان قد وجه المحافظ بإطلاق حملة أمنية لتأمين المؤسسات الحكومية، وانتهت جهود وتوجيهات الرئيس بتحقيق النجاح الكامل..

 

على الصعيد الآخر، وهو الجانب العسكري على الأرض وجهود القيادة العسكرية تابع الرئيس مجمل التطورات العسكرية على الأرض وبالذات محافظة صعدة، حيث المعارك العسكرية تشتد في معقل زعيم الانقلابيين الحوثيين عبد الملك بدر الدين الحوثي، فجمع لقاء رئيس الجمهورية بمحافظ محافظة صعدة هادي طرشان الوائلي للاطلاع على التطورات العسكرية الميدانية والانتصارات التي حققتها القوات الشرعية بمعقل المليشيات..

 

تنمويا، تابع الرئيس التحولات الجذرية على الجانب التنموي والتي أتت في سياق جهد حكومي يمضي بتوجيهات رئاسية، فكان محافظ محافظة أبين اللواء أبو بكر  حسين، اطلع الريس على المشاريع التنموية التي دشنتها الحكومة الشرعية في ابين خلال الزيارة التي قام بها احمد عبيد بن دغر برفقة وزراء في حكومته قبل أن ينطلق الى محافظة سقطرى حيث لا يزال هناك.

 

في السياق، أشاد الريس بالمواقف الإيجابية لسلطنة عمان في لقائه الذي عقده بالسفير اليمني لدى مسقط خالد شطيف؛ وبموازاة ذلك كان الريس قد ناقش مع السفير اليمني بماليزيا اوضاع الطلاب اليمنيين هناك.

 

مراقبون يصفون الجهود الرئاسية التي يقوم بها الريس عبد ربه منصور هادي على كل المستويات؛ سواء فيما يتعلق بالشأن الداخلي كالجانب العسكري والامني والتنموي أو الخارجي سواء عبر الدبلوماسية فيما يخصص تعزيز العلاقات مع الخارج أو متابعته لأوضاع اليمنيين خارج اليمن، بأنها تأتي من منطلق المسؤولية.