آخر تحديث | الجمعة 19/10/2018 ساعة 03:27 |صنعاء
الانتقالي يتخلخل.. قيادي جنوبي ينشق الى صف الشرعية بعد افتضاح امر الانتقالي

قرر قيادي جنوبي، اليوم الثلاثاء، 15/أيار/2018 م، الالتحاق بالشرعية وترك ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي قال أنه لا يملك قدرة الرد سياسيا بينما يملك اطراف الشرعية ذلك".

 

وقال " نكون في مستوى التحديات والمخاطر ونكون في مستوى المسؤولية وبعيدا عن المكايدات واللهث وراء المصالح الضيقة واستباق الاحداث او زرع الاوهام التي لن تؤدي الا الى قطع الطرق امام أي جهود وطنية تهدف الى لملمت الصفوف والوصول بشعبنا الى طريق الحرية وتحقيق هدفه , اننا على العهد كنا ولا زلنا وسنظل نتواصل مع كل القوى الوطنية الجنوبية وكل الاطراف والمكونات والشخصيات الاجتماعية والوطنية على أمل توحيد الصفوف والجهود لتجنيب الجنوب وشعبه كارثة هذا التشتت والذي يعتبر نقطة ضعف قضيتنا".

 

وأكد " وعليه وكما تعلمون بما نقوم به من اجتهادات الى جانب الخيرين بهدف وحدة الصف والقرار السياسي الجنوبي في أطار واحد وتحت قيادة جنوبية موحدة على أساس تحقيق الهدف الذي يرتضيه شعب الجنوب ولكن عبر الشراكة في القرار السياسي الممثل بالحراك الجنوبي السلمي كممثل شرعي وحامل للقضية الجنوبية على أساس القرار الأممي 2140 الداعم للحوار الوطني , وما تحقق لشعب الجنوب عبر الحوار الندي وما توافقت عليه الأطراف في فريق 8 8 الى قبل انسحابنا والذي يعطي لشعب الجنوب حق تقرير المصير بعد فترة انتقاليه لدولة فدرالية من إقليمين وليس ستة اقاليم, أضافة الى تمسكنا بثوابتنا الوطنية ورؤيتنا وميثاق الشرف الوطني الجنوبي والتمثيل الوطني الجنوبي العادل لكل محافظات الجنوب الست في أطار جنوبي قادم".

 

وأضاف " هذه  هي نقاط حوارنا مع الطرفين الممثلين للشرعية والمجلس الانتقالي ومن خلال لقاءاتنا بممثلي الانتقالي كانت أكثر ردودهم انهم لا يمتلكون القرار في الرد او الالتزام بذلك ووعدوا بالرد علينا ولكنهم فعلا لا يمتلكون القرار أو حرية التصرف والالتزام. مردفاً كان ممثلي الشرعية هم الأفضل ووعدوا بأن تكون هذه النقاط والشروط اساس الاطار الذي يتبنوه … لذا هم خيارنا الأفضل الى أن يخلوا بوعدهم ونحن في الأخير أصحاب القرار فلن نقبل إلا بما يرتضيه شعب الجنوب ".