آخر تحديث | الأحد 20/01/2019 ساعة 03:20 |صنعاء
تفاصيل الخلافات بين رئيس لجنة المراقبة الأممية ومليشيات الحوثي.. ومصدر عسكري يدعو للحسم العسكري

 

كشف مصدر عسكري، تصاعد الخلافات بين رئيس لجنة المراقبة الأممية الجنرال باتريك كمارت ومليشيا الحوثي.

 

وقال المصدر في تصريحات هاتفية إلى "عكاظ" أمس (الجمعة)، إن كمارت غادر الحديدة إلى صنعاء للقاء المبعوث الدولي مارتن غريفيث الذي يصل العاصمة اليمنية اليوم (السبت) للقاء قادة حوثيين أيضا.

 

ويرى مراقبون أن غريفيث سوف يسعى إلى الضغط لمنع انهيار اتفاق السويد، على خلفية خروقات الانقلاب اليومية.

 

ولم يستبعد المراقبون أن تسهم زيارة المبعوث الأممي في حلحلة بعض القضايا العالقة وتضع النقاط على الحروف، خصوصا ما يتعلق بتفسير بنود الاتفاق، إذ يطرح الحوثيون تفسيرات تتناقض مع ما أعلن عنه في ستوكهولم.

 

وحذر المصدر من احتمالات انهيار اتفاق الحديدة بعد تعثر الوصول إلى أي نتائج خلال الأيام الماضية، عازيا السبب إلى إصرار المليشيات على اعتبارمسلحيها في الحديدة هم السلطة الإدارية والأمنية المخولة استلامها وإدارتها، ورفضها عودة العاملين السابقين إلى وظائفهم.

 

وأفصح المصدر أن أحد أعضاء لجنة الانقلاب اتهم كمارت بالانحياز إلى فريق الشرعية، وهدد الجنرال الهولندي بأنهم سيحشدون أنصارهم للخروج بمظاهرات تطالب بتغييره، وهو ما أدى إلى مغادرته قاعة الاجتماع، وطلبه من الفريق الحكومي المغادرة أيضا حتى إشعار آخر، بعدما فشلت جهوده في إقناع الحوثيين.

 

وشدد المصدر العسكري على ضرورة إنهاء ما وصفه بـ«المهزلة» وبدء الحسم العسكري.