آخر تحديث | الأحد 20/01/2019 ساعة 03:20 |صنعاء
فريق سعودي يتولى إعداد دراسة لتأهيل طريق (مأرب - العبر) الاستراتيجي

باشر فريق من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن برئاسة عبدالاله الوليدي، مهامه بزيارة طريق (مأرب- العبر) الاستراتيجي، من أجل إعداد دراسة ميدانية لاحتياجات إعادة التأهيل الشامل للطريق البالغ طوله 250 كم، والذي يعد الشريان البري الوحيد الرابط بين اليمن والمملكة العربية السعودية من جهة وسلطنة عمان من جهة أخرى والذي تتزود عبره اليمن باحتياجاتها المختلفة.

 

وأوضح الوليدي، أن زيارة الفريق للطريق الاستراتيجي تأتي بناءاً على تكليف من سفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر - المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، للإطلاع على الحالة الفنية للطريق والرفع بالنتائج للجهات ذات العلاقة، وذلك في إطار قيام البرنامج بالجهود الممكنة من خلال التدخلات اللازمة لإصلاح الطريق.

 

من جانبه قال رئيس المكتب الفني بمحافظة مأرب المرافق للفريق السعودي الدكتور علي الجبل، إن الضغط الكبير الذي تعرض له الطريق الاستراتيجي (مأرب - العبر)، والحمولات الزائدة للقاطرات وعدم التدخل والصيانة خلال السنوات السبع الماضية، أدى إلى الانهيار الكلي للطريق حتى أصبح يمثل خطراً على المسافرين ويتسبب بحوادث مرورية بشكل معتاد أزهقت الكثير من الأرواح، إضافة إلى تسبب الطريق بمعاناة مختلفة للمسافرين.

 

وأشار إلى أن قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب ممثلة باللواء سلطان العرادة بادرت بشكل مبكر في تبنى قضية إعادة تأهيل الطريق بالتعاون مع الحكومة وفقاً للإمكانيات المتاحة، وأنها بدأت بتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة التأهيل لمسافة قدرها 40 كم، حيث بلغت الأعمال المنجزة حتى الآن نسبة 60 في المائة، ومن المقرر إنجاز أعمال المرحلة الأولى في غضون الأشهر القليلة القادمة.

 

وأعرب الدكتور الجبل، عن شكر السلطة المحلية في مأرب للحكومة اليمنية والأشقاء في المملكة العربية السعودية على هذه المبادرة للمساعدة في استكمال إعادة تأهيل هذا الشريان الحيوي الذي يخدم البلدين والشعبين الشقيقين، خصوصاً وأن الوضع الذي وصل إليه الطريق لا يحتمل التأخير ويتطلب الإسراع في الاجراءات والتدخل السريع من أجل تنفيذ أعمال إعادة التأهيل.

*سبأ