آخر تحديث | الأحد 20/01/2019 ساعة 03:20 |صنعاء
بادي: تفجير العند يهدد عملية السلام واتفاق السويد في منعطف خطير

 

طالب الحكومة الشرعية، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بموقف حازم وواضح تجاه ما حصل من تفجير في قاعدة العند الجوية، لا سيما أن ذلك كان في عمل تدريبي وليس في جبهات القتال.

 

وشددت على المجتمع الدولي والأمم المتحدة اتخاذ موقف حازم تجاه ما حصل، ونؤكد أن خياراتنا سياسيا عسكرياً مفتوحة.

 

وصف المتحدث باسم الحكومة الشرعية، راجح بادي، تفجير العند، بأنه يهدد بنسف عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة والدول الراعية، مبيناً أن اتفاقية استوكهولم باتت في منعطف خطير.

 

وقال بادي في تصريح لصحيفة" الشرق الأوسط" اللندنية إن ما حدث جاء بعد ساعات من جلسة مجلس الأمن وحديث المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث عن أجواء إيجابية نحو السلام وحديثه عن التزام الحوثي وحرصه على اتفاقية استوكهولم يمثل منعطفا خطيرا يهدد عملية السلام برمتها.

 

وقال هذا يجعل الحديث عن رغبة الحوثيين في إنجاح تفاهمات استوكهولم وتسوية شاملة مجرد وهم وسراب، إذ يحاول البعض خداع المجتمع الدولي بهذا السلام، كما يؤكد أننا أمام جماعة إرهابية لا تفهم إلا لغة واحدة هي لغة السلاح وما سوى ذلك هو مضيعة للوقت، واستهتار بمعاناة ودماء الشعب اليمني.