آخر تحديث | الخميس 20/06/2019 ساعة 09:41 |صنعاء
وفاة مختطف جديد بالتعذيب في سجون المليشيات بصنعاء

توفي مختطف يمني جديد، جراء التعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجون ميليشيات الحوثي، ليرتفع عدد الضحايا الذين قتلوا تحت التعذيب على أيدي الحوثيين إلى أكثر من 180 مختطفا، بحسب إحصاءات حقوقية، للحالات التي تم الإعلان عنها، دون معرفة أعداد من يتم تصفيتهم بسرية.

 

وذكرت مصادر حقوقية أن المختطف علي جار الله العمري (55 عاما)، توفي جراء التعذيب الشديد الذي تعرض له على يد ميليشيات الحوثي في السجن المركزي بصنعاء.

 

وأفاد أحد أقارب الضحية أن الميليشيات أبلغت نجل العمري، أن والده يتلقى العلاج في المستشفى العسكري بصنعاء، وطلبت منه الحضور.

 

وأكد أنه عند وصول أسرة الضحية إلى المستشفى، فوجئت بوفاته وظهور آثار تعذيب شديد على جثته.

 

واختطفت الميليشيات، العمري من نقطة رداع قبل نحو ستة أشهر، حسب المصدر، وتم اقتياده إلى السجن المركزي بالعاصمة صنعاء، وتعرض لكافة صنوف التعذيب.

 

وتواصل ميليشيات الحوثي ممارسة كل أشكال التعذيب الوحشي ضد المختطفين في سجونها بصنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها، في ظل تجاهل وصمت مطبق من قبل المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.