آخر تحديث | الثلاثاء 19/03/2019 ساعة 02:20 |صنعاء
مليشيا الحوثي تنتهك الدستور اليمني وتحدد موعداً لتنظيم انتخابات برلمانية لشرعنة انقلابها

أفاد مصدر برلماني بأن ميليشيا الحوثي الانقلابية بدأت أولى خطواتها الإجرائية لتنظيم انتخابات نيابية تكميلية في 26 دائرة انتخابية من أصل 34 دائرة، بسبب وفاة النواب الشاغلين لهذه المقاعد.

 

وتمثل هذه الخطوة التي اتخذتها المليشيات انتهاكاً جديداً بحق الدستور اليمني، وخصوصاً بعد أن أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي قرارا بنقل مقر مجلس النواب إلى العاصمة المؤقتة عدن.

 

وبحسب المصدر، فإن لجنة الانتخابات المعينة من الميليشيات بدأت باستقبال طلبات الترشيح في مقار اللجان الأصلية في الدوائر الانتخابية ، في حين طالب حزب المؤتمر الشعبي العام – فرع الداخل - عن أمواله المحتجزة من قبل الميليشيات كشرط لمشاركته في الانتخابات .

 

يشار إلى أن عدد نواب البرلمان الذين يتواجدون في مناطق سيطرة الانقلابيين لا يتعدى 80 نائبا من أصل 301 نائبا إجمالي عدد أعضاء البرلمان اليمني الخاضع للميليشيات الانقلابية.

 

وكانت ميليشيا الحوثي قد أعلنت في وقت سابقا عن إجراء انتخابات جديدة للبرلمان في صنعاء ، وحددت الميليشا شهر أبريل / نيسان القادم موعدا لها بالتزامن مع فشل الحكومة المعترف بها دوليا في عقد جلسة للبرلمان ، حيث يتطلب عقد جلسة مكتملة النصاب حضور 135 نائبا.

 

والجدير بالذكر أن آخر انتخابات أجريت للبرلمان اليمني كانت في عام 2003 ، قبل تمديد ولايته في العام 2009 باتفاق سياسي .