آخر تحديث | الأحد 21/04/2019 ساعة 00:28 |صنعاء
مرصد حقوقي يطالب بإنقاذ المختطفين في سجون مليشيا الحوثي

دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الأحد 14 أبريل / نيسان 2019، المفوض السامي لحقوق الإنسان للضغط على مليشيا الحوثي للإفراج الفوري عن المختطفين دون قيد أو شرط.

 

ووجه رسالة عاجلة لمجموعة العمل المعنية بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابعة للأمم المتحدة، لإنقاذ المختطفين في سجون مليشيا الحوثي، الذين يتعرضون للتعذيب النفسي والجسدي.

 

وأكد في رسالته التي بعثها للمجموعة التابعة للأمم المتحدة، أن المختطفين يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة على أيدي ميليشيات الحوثي في صنعاء.

 

ودعا المرصد الحقوقي مليشيا الحوثي للسماح بالزيارات العائلية لجميع الأشخاص الذين أخفتهم، بعد الكشف عن مكان وجودهم.

 

وطالب الأورومتوسطي المجتمع الدولي بتوفير الحماية للمدنيين اليمنيين المتأثرين بالنزاع في اليمن، داعيا جماعة الحوثي إلى اللالتزام بالقواعد الدولية المتعلقة بحقوق المعتقلين أثناء النزاعات المسلحة.

 

كما دعا الهيئات والمنظمات الدولية إلى إدانة عمليات الاختطاف التي تستهدف المدنيين الأبرياء في اليمن بأشد العبارات، والعمل على إطلاق سراحهم فوراً.

 

وأشار في رسالته إلى أنّ العشرات من المختطفين المدنيين، معظمهم من الأكاديميين والصحفيين والطلاب، محتجزون في سجن الأمن السياسي في صنعاء، والذي تسيطر عليه جماعة الحوثي المسلحة، حيث يتعرضون للتعذيب البدني والنفسي، معبراً عن قلقه البالغ إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

 

ونقل الأورومتوسطي في رسالته عن رابطة أمهات المختطفين اليمنيين مطالبهم للصليب الأحمر بضرورة إجراء زيارة إلى سجن الأمن السياسي للقاء المختطفين وتمكينهم من التمتع بحقوقهم الإنسانية الطبيعية، مشيراً إلى أنّ حالات الاختفاء القسري تنتهك أهم الحقوق الأساسية للإنسان.

 

ومنذ بداية النزاع في اليمن في العام 2015، اختُطف آلاف اليمنيين، من بينهم مدنيون، في حين أن المئات اختفوا نتيجة النزوح الناجم عن الصراع المستمر.