آخر تحديث | السبت 20/07/2019 ساعة 01:20 |صنعاء
التحالف الوطني: ما حدث في الفجيرة وينبع يرقى لمستوى الإرهاب ويستهدف المصالح الدولية

أدان التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية ما حدث من أعمال تخريبية في الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة، واستهداف مليشيات الحوثي لمنشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو في ينبع بالمملكة العربية السعودية.

 

وقال التحالف الذي يضم سبعة عشر مكونًا حزبيًا وسياسيًا، في بيان حصلت (سبأ) على نسخة منه، إن تلك الأعمال العدائية ترقى لمستوى الإرهاب، وتستهدف أمن المصالح الدولية في ضوء تنامي توجهات إيران الأخيرة المهددة باستهداف المنطقة ليتأكد من جديد أن جماعة الحوثي تعمل في سياق المعسكر الإيراني لتنفيذ أجنداتها والدفاع عن أمن نظام الملالي.

 

وأكد تحالف الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية أن الاستهداف الحوثي الأخير للمنشآت النفطية في السعودية والمتزامن مع ادعاءات الانسحاب الأحادي من موانئ الحديدة يقدم بوضوح دليلا إضافيا بان مليشيا الحوثي لا تؤمن بالسلام ولا تسعى له.

 

كما أكد ان الإعاقات التي تقوم بها مليشيا الحوثي لتنفيذ اتفاق استوكهولم يأتي في سياق رفضها للحل السياسي وجعل الحرب خيارها الوحيد في ظل الحاجة الإيرانية لهذه المليشيا وصعوبة تعايشها مع السلام ودولة يمنية مستقرة وآمنه.

 

وشدد التحالف الوطني على رفضه القاطع لأي تفسيرات لاتفاق استوكهولم تخل بالمرجعيات أو تمس حق الدولة اليمنية في فرض سلطاتها السيادية على الحديدة وكل الأراضي اليمنية.

 

ودعا الأمم المتحدة إلى تحمل مسئوليتها في الضغط على المليشيا للالتزام بالقرارات الدولية واتفاق استوكهولم وإدانة سلوك هذه المليشيا في تخريب الحل السياسي حيث اثبتت الأحداث الأخيرة ان تراخي الأمم المتحدة عن تنفيذ قراراتها شجع مليشيات الحوثي على ارتكاب المزيد من الجرائم في اليمن والمنطقة.

 

وحذرت الأحزاب والقوى السياسية المنضوية في التحالف، من خطورة تحقيق مليشيا الحوثي لأي تقدم في أي جبهة من جبهات القتال، ودعت قيادة الشرعية والحكومة والتحالف الداعم للشرعية إلى تحمل مسؤليتها في دعم مكونات الجيش والمقاومة واتخاذ كل الإجراءات الرادعة لدحر الإنقلابيين وهزيمتهم على طريق تحرير باقي المحافظات .

 

كما دعت كافة مكونات الشرعية والمقاومة الوطنية ومكونات الحراك الجنوبي إلى إدراك حجم الأخطار المحيطة بالمنطقة والتطورات المتسارعة وآثارها على القضية اليمنية ومستقبل كل المكونات.

 

وأكدت الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية، أن لا مجال للانتصار والحفاظ على سيادة اليمن والحد من توسع إيران إلا بالانسجام والتوحد وتجاوز كل الانقسامات، وأضافت "أمامنا عدو واحد هي مليشيا الحوثي أحد أهم أذرع إيران في المنطقة".

 

وطالبت أحزاب التحالف الوطني للقوى السياسية، قيادة الشرعية والتحالف بفتح مناقشات جادة مع كافة المكونات المؤيدة للشرعية دون استثناء من أجل توحيد المكونات وضبط توجه الجميع في سياق استعادة الدولة وهزيمة الانقلاب .

 

يشار إلى أن التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية، يضم في عضويته، المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للاصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، وحزب اتحاد الرشاد اليمني، وحزب العدالة والبناء، وحركة النهضة للتغيير السلمي، وحزب التضامن الوطني، وإتحاد القوى الشعبية، والتجمع الوحدوي اليمني، وحزب البعث العربي الإشتراكي، وحزب السلم والتنمية، والحزب الجمهوري، وحزب الشعب الديمقراطي، وحزب البعث العربي الإشتراكي القومي، وجبهة التحرير، والإتحاد الجمهوري.