آخر تحديث | الاثنين 22/07/2019 ساعة 23:40 |صنعاء
مسافرين يشكون من استفزازات المليشيات والعبث بأمتعتهم

في كل مرة تفاجئ الميليشيات الحوثية اليمنيين في مناطق سيطرتها بأساليب وأدوات جديدة لعل أخيرها وليس آخرها ابتزاز المسافرين وسائقي السيارات والحافلات قبيل وأثناء عيد الفطر هذا العام، في عدد من الخطوط الرئيسية التي تربط صنعاء بمدن يمنية أخرى خاضعة لسيطرة الميليشيات.

 

فرض الحوثيون قيوداً مشددة على حركة وتنقلات المسافرين من العاصمة صنعاء إلى المحافظات الأخرى عبر نقاط تفتيش تابعة لها ومنتشرة في معظم طرقات المدن الخاضعة لها.

 

وشكا عدد من المسافرين في طريق (صنعاء - ذمار - إب - تعز)، وطريق (صنعاء - الحديدة)، و(صنعاء - عمران وحجة)، وطريق (ذمار - رداع - مأرب) تعرضهم قبيل العيد لحملات تفتيش وابتزاز كبيرة رافقها طرح سيل من الأسئلة والتحقيقات والاستجوابات، فضلا عن العبث بأمتعتهم وحقائبهم من قبل الميليشيات الحوثية بعدد من نقاط التفتيش التابعة لها والمنتشرة على طول الطرق.

 

وقالوا إن «الميليشيات تفاجئهم كل مرة بأسلوب إجرامي جديد منذ اقتحامها للعاصمة صنعاء ومدن أخرى ونهبها لمقدرات الدولة، مرورا بعمليات النهب والسلب في حق اليمنيين بقوة السلاح كإتاوات لدعم مجهودها الحربي، وصولا إلى استحداث نقاط تفتيش خارجة عن النظام والقانون لنهب وابتزاز من تمكنوا بسبب الوضع الذي خلفته من مغادرة صنعاء إلى قراهم ومدنهم لقضاء إجازة العيد بين أهاليهم ووسط محبيهم».

 

وأضافوا «لا يوجد لهذه الميليشيات الكهنوتية فاصل أو حد أو معيار لجرائمها المختلفة بحق الشعب اليمني، فشغلها الشاغل هو التفنن في كيفية نهب وسلب وتعذيب وقتل اليمنيين على حد سواء».

 

وكشف سكان في صنعاء عن تعرض عدد من أهاليهم لمضايقات وابتزازات الميليشيات الحوثية في عدد من نقاط التفتيش بالطرقات.

 

وأكد السكان، الذين تحتفظ «الشرق الأوسط» بهوياتهم، أن المسافرين في خط (صنعاء - ذمار - إب - تعز) كان لهم النصيب الأوفر من حيث عمليات التفتيش والابتزاز والنهب التي مارستها الميليشيات في حقهم.

 

مسافرون وسائقو سيارات ومركبات آخرون، تتحفظ «الشرق الأوسط» بمعلوماتهم حفاظا على سلامتهم، أفادوا بأن الجماعة وضعت قيودا مشددة على حركة وتنقلات المسافرين إلى المحافظات الواقعة تحت سلطة الشرعية، وأقدمت على اختطاف العشرات من المواطنين المسافرين في نقاط التفتيش المنتشرة على الطرقات العامة بين مدينة ذمار الخاضعة لسيطرتها والمحافظات الأخرى.

 

وترجح مصادر مطلعة بأن ميليشيات الحوثي اختطفت ليلة العيد فقط أكثر من 60 مسافرا من نقاط التفتيش المنتشرة على طريق (ذمار - رداع - مأرب)، بحجة أنهم من مؤيدي الحكومة الشرعية. وهذا بالفعل ما أكده مسافرون وسائقون بأن الميليشيات اختطفت عشرات المسافرين معظمهم من المواطنين العاديين ومن شريحة العمال القادمين من العاصمة صنعاء ومن ذمار ومدن أخرى واقتادتهم إلى سجونها بذمار وسجون أخرى مجهولة.

 

وبحسب المصادر ذاتها، فإن الميليشيات منعت عددا كبيرا من المواطنين من مغادرة المحافظة وقامت بإعادتهم من النقاط إلى ذمار، مشترطة على المسافرين بأن من يرغب في السفر لقضاء إجازة العيد أو غيرها بالحصول أولا على تصاريح عبور ومعلومات مفصلة عن هوياتهم وأعمالهم وأماكن سكنهم من قبل مشرفيها بالمناطق والمديريات التي يقطنون فيها.

 

وتحدثت المصادر عن عودة الكثير من المسافرين للمناطق التي أتوا منها نتيجة الممارسات غير القانونية والتعسفية التي مارستها الميليشيات بحقهم في نقاط التفتيش والتي حالت بينهم وبين سفرهم لقضاء إجازة العيد في مدنهم وقراهم وبين أهاليهم.

 

وكانت الميليشيات الحوثية قد فرضت منتصف العام قبل الماضي في ذمار (وسط اليمن) حزمة من الإجراءات الجديدة على المواطنين المسافرين للمحافظات والمناطق الخاضعة للحكومة الشرعية. ويقول سائق سيارة أجرة يعمل باستمرار بخط (صنعاء - ذمار - تعز)، أن أكثر من 700 نقطة تفتيش تقريبا تابعة للميليشيات منتشرة على طول الخط ويتمترس في كل نقطة ما بين (1 إلى 4 عناصر) من الميليشيات مهمتهم الأساسية فقط الاسترزاق بالحرام من خلال التضييق على المسافرين والسائقين وحصد أكبر قدر من الأغراض والمستلزمات والمبالغ المالية. وأفاد السائق بأن نقاط التفتيش التابعة للميليشيات في نفس الخط تتعمد بشكل متواصل احتجاز سائقي الشاحنات ولا تسمح لهم بالمرور حتى يتم دفع مبالغ مالية كبيرة.

 

ولم يكن سائقو الشاحنات الكبيرة والمتوسطة بمنأى عن هذا الإجرام والعبث، فقد مارست الميليشيات الحوثية على مدى أربع سنوات أبشع الجرائم والانتهاكات في حق هذ الشريحة من أبناء اليمن.

 

وعمدت الميليشيات الحوثية على اعتقال عدد كبير من سائقي الشاحنات دون أسباب أو مخالفات واحتجزتهم لفترات ومن ثم الإفراج عنهم بعد دفعهم لمبالغ كبيرة. وأفاد سائق شاحنة بخط (الحديدة - الجراحي - إب) بأن عددا من نقاط التفتيش في الخط تقوم وبشكل يومي بإيقاف شاحنات النقل الصغيرة والكبيرة والمتوسطة خصوصا المحملة بالبضائع والمواد المختلفة وإجبار السائقين على دفع مبالغ مالية غير مشروعة تتراوح بين 100 إلى 120 ألف ريال. وفيما أكد سائق الشاحنة أنهم لم يلمسوا أي خدمات أو وسائل مساعدة أو غيرها تقدمها تلك الميليشيات في النقاط المنتشرة على طول الطرق للسائقين أو المواطنين المسافرين، اعتبر أيضا أن شغلها الشاغل في النقاط ممارسة الابتزاز تحت مبررات وأسماء عدة بهدف جباية الأموال لدعم جبهاتها القتال وللثراء الشخصي لقيادات الجماعة.

 

وأكد أحد تجار بيع مستلزمات وقطع غيار السيارات في إب، أن جماعة الحوثي في خط الحديدة - الجراحي - إب رفضت قبل يومين السماح لسائق شاحنة خاصة به بالمرور إلا مقابل دفع مبلغ مالي. وأشار إلى أنه وبعد تواصل سائق الشاحنة معه اضطر إلى دفع المبلغ حتى يسمح له بوصول الشاحنة.

 

وأضاف التاجر، الذي رفض ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، أنهم يتعرضون للمضايقات والابتزاز بشكل مستمر من قبل نقاط الميليشيات غير المشروعة والمنتشرة على طول الخط بالرغم من أنهم يدفعون ضريبة على بضاعتهم لمكاتب الضرائب بالمحافظة.

 

وكشف مسؤول بنقابة خاصة بناقلات الشحن الثقيل عن وجود مشاكل وصعوبات وعراقيل كثيرة تعيق سائقي شاحنات النقل الدولي في معظم الخطوط الداخلية. وأشار المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط» إلى تعرض السائقين وباستمرار للابتزاز من قبل عصابات منتشرة في عدد من نقاط التفتيش بالطرقات الرئيسية. وقال إن «سائقي الشاحنات يُجبرون على دفع رسوم مالية باهظة دون أي مبررات مع أنهم يدفعون رسوم الجمارك مرتين».

 

وتحدث عن وجود نقاط تفتيش لمجاميع مسلحة بمداخل العاصمة صنعاء تجبر بشكل دائم سائقي شاحنات النقل الدولي على دفع رسوم وإتاوات جديدة غير مشروعة تحت أسماء عدة منها تحسين المدينة وغير ذلك، وتشكك في البيان الجمركي الذي يصدر للسائقين بمنفذ الوديعة وترفضه وتطالب بتسديد رسوم الجمارك لحسابها مرة أخرى. (في إشارة منه إلى نقاط ميليشيات الحوثي).

 

وكشف عن تلقيهم أكثر من 130 شكوى من عدد من سائقي الشاحنات في الطرقات الرئيسية الرابطة بين المدن اليمنية الداخلية خلال الأيام العشرة الأخيرة الماضية، جميعها تشكو تعرضها للابتزاز والنهب والتضييق من قبل نقاط التفتيش التابعة للميليشيات.

 

وقال إن «إجمالي عدد الشكاوى التي تلقتها النقابة خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت أكثر 2800 شكوى، فيما وصل عددها خلال العام الماضي 2018، إلى أكثر من 4200 حالة شكوى». وأشار إلى أن الكثير من التجار وسائقي شاحنات النقل الدولي لا يعرفون بوجود نقابة خاصة بهم وإلا لكان عدد الشكاوى وصل لأعداد كبيرة.

 

وأضاف أن نقاط التفتيش المنتشرة على مداخل ومخارج مدينة ذمار والعاصمة صنعاء في خط (صنعاء - ذمار - تعز) تعد من النقاط الأشد تعسفا وابتزازا ونهبا للسائقين من بين النقاط الأخرى المنتشرة على طول الخط، تليها في المرتبة الثانية نقاط التفتيش على خط (الحديدة - الجراحي - إب).