آخر تحديث | الاثنين 22/07/2019 ساعة 23:40 |صنعاء
الحضرمي: لا مشاورات قادمة دون تنفيذ مقتضيات اتفاق ستوكهولم وانسحاب المليشيات

قال نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي "إن استمرار هجمات المليشيا الحوثية الإرهابية على المنشآت الحيوية والمدنية، ومنها استهداف مطار ابها الدولي بالمملكة العربية السعودية، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك سعي الحوثيين واصرارهم على تنفيذ اجندة إيران ضاربين عرض الحائط آمال ملايين اليمنيين الذين ينشدون السلام ويتطلعون للعيش بكرامة".

 

جاء ذلك خلال لقائه أمس الأحد ممثل السويد الخاص الى اليمن السفير بيتر سيمنيي.

 

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"،  استعرض الحضرمي مع المسؤول السويد العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومناقشة جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم التي قامت باستضافتها مملكة السويد الصديقة خلال شهر ديسمبر الماضي 2018.

 

واكد حرص الحكومة الدائم والمستمر على السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الامن ذات الصلة وخاصة القرار رقم 2216.

 

وأشار نائب وزير الخارجية، الى ان الحكومة اليمنية أظهرت مرونة كبيرة وقدمت الكثير من التنازلات لتسهيل مهمة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم.

 

ولفت إلى أن المليشيا الحوثية الانقلابية قابلت التنازلات التي قدمتها الحكومة بالتعنت والاستمرار في المراوغة والتهرب من الالتزام بما تم الاتفاق عليه في السويد، مشيراً إلى انه لامجال للحديث في الوقت الراهن عن مشاورات سلام قادمة دون تنفيذ مقتضيات اتفاق ستوكهولم وانسحاب الحوثيين الحقيقي من مدينة وموانئ الحديدة.

 

إلى ذلك، جدد المبعوث السويدي استمرار دعم بلاده للحكومة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

 

وأكد المسؤول السويد سعي بلاده لدعم تنفيذ اتفاق ستوكهولم والتوصل إلى حل سياسي وفقا للمرجعيات المتفق عليها.