محمد سالم بارمادةمحمد سالم بارمادة

الهالك .. قاسم سليماني

الهالك قاسم سليماني ابرز شخصية عسكرية انظم إلى الحرس الثوري الإيراني بعد ثورة الخميني عام 1979م, تتهمه أمريكا بالتسبب في مقتل مئات من جنودها في حرب العراق, امتدت أصابعه إلى جبهات عدة بهدف العمل على تعزيز نفوذ إيران في دول عربية عدة, ضل اسم سليماني لصيقاً بدوائر مليشيات الإرهاب في عدد من دول العالم, ولم تقتصر أدواره على الجبهات والمعارك فقط وإنما أسندت إليه كذلك ادوار سياسية أخرى مثل سحق عدد من التظاهرات السلمية في إيران وتنفيذ اغتيالات ضد معارضين إيرانيين في الخارج, وكان مسئولا عن عمليات إيران في الخارج مما جعله يتمتع بنفوذ دبلوماسي أكثر من وزير الخارجية محمد جواد ظريف . 


 
الهالك قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني, والرجل الثاني في إيران, والمسئول عن تصدير الثورة الإسلامية ودعم الإرهابيين وقيادة حروب إيران في الخارج, ويتحكم في أربع دول في منطقة الشرق الأوسط وهي لبنان من خلال حزب الله, والعراق من خلال الحشد الشعبي وسوريا واليمن من خلال المليشيات الانقلابية الحوثية, وهو الشخصية الإيرانية الوحيدة التي تُسلح وتمدُ كل المليشيات بالمال والسلاح وتعطي الأوامر المباشرة لهذه المليشيات للتخريب في الدول العربية . 


 
عندما تولى الهالك قاسم سليماني  قيادة "فيلق القدس" كان يعمل على إعادة تشكيل الشرق الأوسط لصالح إيران، فمن اغتيال الأعداء إلى تسليح الحلفاء، كان سليماني يعمل كوسيط أحياناً وكقوة عسكرية أحياناً أخرى. ولأكثر من عقد، كان عمله توجيه الشبكات الشيعية المسلحة داخل العراق، وبناء قوة "حزب الله" في لبنان، والمليشيات الانقلابية الحوثية في اليمن، وحتى دعم أبرز حركات المقاومة الإسلامية في فلسطين كـ"حركة حماس" و"الجهاد الإسلامي".


 
قدم الهالك سليماني الدعم العسكري واللوجستي للنظام السوري، ومدَّه بشبكة معقدة من المليشيات الشيعية العراقية والإيرانية والأفغانية والباكستانية واللبنانية، وساعد في تأسيس عشرات المليشيات الشيعية السورية التي باتت تعرف باسم "حزب الله السوري" وتدين بالولاء لـ"ولاية الفقيه"، كما قام سليماني بتمكين الميليشيات الانقلابية الحوثية بإطلاق الصواريخ التي تسببت في قتل الأبرياء من المدنيين .


شبكة صوت الحرية -

منذ شهر

-

137 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد