كتب كتب

بحاح المهرج

بقلم/ خضر محمد الوليدي

بداية عنيفة لمقال نائب الرئيس اليمني ورئيس مجلس الوزراء السابق خالد محفوظ بحاح .

هادي يتشبت بكرسي الرئاسة ويجب ان يرحل .

فل ندع كل الحشو التهريجي من قبل بحاح ، تجاة شخص هادي و نقوص في دهاليز التهريج التي اعتقد بحاح انها اقول سياسية عميقة لفكرة يجب ان تطبق من اجل الحل لما يجري في اليمن .

يقول بحاح .

هادي يعطل اتفاق الرياض مع المجلس الانتقالي .. !

هل يدرك بحاح ان الانتقالي يقول لانصارة ، استعادة الجنوب دوله مستقلة هو مانعمل على تحقيقة .
هل بحاح بحكم قربة اليوم من ابوظبي ، متاكد تاكيد لايقبل الشك يتمثل في قبول الانتقالي ببقاء الوحدة و قبل التخلي عن فكرة استعادة الجنوب دولة مستقلة ذات سيادة .

يرى بحاح ان مشروعية هادي مشكوك فيها ، وان الرئيس هادي قسم اليمن الى ستة اقاليم . ماهذا التهريج يا نائب هادي ورئيس مجلس الوزاء سابقآ ، كيف لها ان تكون مشكوك فيها وانت احد ركائز مشروعيتها القانونية قبل اقالتك .

يقول بحاح ، ان شرعية هادي مفيدة لرياض فقط ، لرياض من اجل مشروعية حملتها العسكرية ، هل يلمح البحاح الى ان مايحدث غزو سعودي لليمن بتفاق مع الخائن العميل (صفات احجم بحاح عن كتبتها لكي لايقال بحاح المتحوث ) هادي .

الدائرة الضيقة الابينية (اشخاص من محافظة ابين ) يمحيطون به متهمين بالفساد ، هل هم امتداد لنفس الحاجة التي تريدها الرياض ، فالمستفيد من غزو اليمن سيكون امتداد لفساد الابينيون المحيطون بالرئيس ، هادي . حسب توصيف بحاح عن حاجة الرياض لرئيس كغطاء شرعي لماتقوم به منذ العام 2015م .

اما عن محادثات الكويت ، وافشال هادي لها
بحاح . يعرف اسباب فشل او افشل تلك المحادثات دون غيره ويعلم ان هادي كرئيس اتخذ قرار سيتخذه اي رئيس دولة يتمثل في افشال تلك المحادثات ووأقالة المتسبب في ذلك العبث وان كان نائبة .

عن مجلس رئاسي تحدث بحاح ، لادري كيف سيكون شكلة ، هل سيظم الانتقالي (الانفصالي في نظر ابناء الشمال ) وكذلك سيظم الاخواني(حزب الاصلاح اليمني ) في نظر الامارات الداعم لبحاح اليوم .

ماذا يريد بحاح ، الخلاصة.

طفل توتال الفرنسية برعاية اماراتية تحول الى مهرج لتحقيق عودة الزيدية الحاكمة لليمن ، متمثلة في آل عفاش و آل الاحمر وربما الحوثي الى جوارهم ولا ضير ان يكون ارجوز لكي يسبق مشروعية العودة الزيدية لعرش صنعاء وحكم اليمن من شحن الى ميدي.

شبكة صوت الحرية -

منذ شهر

-

154 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد