عربي ودولي

يتغنون بـ”تل أبيب” برغم لعنات التأريخ البعيد والقريب؟!

‎يتغنون بـ”تل أبيب” برغم لعنات التأريخ البعيد والقريب؟!


‎خذني زيارة لتل أبيب..أرجوك يالنشمي اللبيب، أنا بدوي ونهجي رهيب !” هذا هو مطلع أغنية اماراتية هزيلة من كلمات عبد الله المهري،وأداء كل من خالد العبدولي ويحيى المهري،تثير ضجة لم تهدأ بعد على منصات التواصل بين معارض ومؤيد، 


‎أثارت أغنية تحتفي بالتطبيع مع إسرائيل، تم بثها على موقع يوتيوب ومنصات التواصل الاجتماعي، جدلا واسعا بين نشطاء ومغردين.


‎وتأتي الأغنية بعد يوم واحد من توقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


‎ووصف مغردون القائمين على الأغنية بالـ”المغمورين في الوسط الفني الإماراتي”. وهي من كلمات عبد الله المهري، وأداء خالد العبدولي ويحيى المهري.


وفيما تداول نشطاء إماراتيون وعرب الأغنية التي قالوا إنها “إهداء من الإمارات إلى إسرائيل”. اعتبر آخرون ضد التطبيع، أنها مسيئة بحق كل إماراتي.



فيما سخر ناشطون ضد التطبيع من الأغنية متهكمين عليها بالقول”خذني زيارة لتل ابيب ..عدونا الصهيوني بالتطبيع صايرحبيب”


وتباينت ردود الأفعال على الأغنية ما بين السخرية والرفض والاستهجان، وكتب أحد المغردين: "خذني زيارة تل أبيب .. فقد أصبح عدونا حبيب"، بينما قال آخر: "عاملين أغنية اسمها خذني زيارة تل أبيب"، اقسم بالله انكم تافهين وحركات أطفال بالروضة استحوا يعملوها"، وكتبت مغردة باستنكار: "بعد هذه الأغنية - لا حول ولا قوة الا بالله يتغنون بـ”تل أبيب” برغم لعنات التأريخ البعيد والقريب؟!

عربي ودولي -

منذ شهر

-

121 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد