شريط الإخبار

أنباء ايران

إيران.. استطلاع يكشف أن 52% يؤيدون العصيان المدني

كشف استطلاع رأي حديث أن أكثر من نصف  الإيرانيين يؤدون تنفيذ عصيان مدني، وذلك لإحداث تغيير سياسي في البلاد، ضمن إجراءات أخرى كالإضراب العام وحملات الاحتجاج على مواقع التواصل.

ووافق 65٪ من المستطلعة آراؤهم على تنفيذ إضرابات عامة، و65٪ على إجراء حملات احتجاجية على شبكات التواصل الاجتماعي، و52٪ على استخدام أساليب العصيان المدني.

بالإضافة إلى أن نحو 50٪ أيدوا الاحتجاجات في الشوارع، وحوالي 19٪ أيدوا الكفاح المسلح، بحسب استطلاع أجرته مؤخرا مؤسسة "غُمان" المسجلة في هولندا وصدر اليوم الجمعة.

إلى ذلك، وافق نحو 88% من الإيرانيين على إقامة "نظام سياسي شعبي وديمقراطي" فيما عارض 67% "النظام الديني".

صلاحيات أعلى مسؤول

أما فيما يخص صلاحيات "أعلى مسؤول في البلاد"، فإن 72٪ رفضوا "تمتعه بالسلطة الدينية"، وفي نفس الوقت عارض 56٪ أن يكون الحاكم "ملحداً".

في سياق آخر، سلط الاستطلاع الضوء على شعبية الشخصيات السياسية والمدنية، إذ حظي ولي عهد النظام السابق رضا بهلوي بـ39٪ والرئيس الحالي، إبراهيم رئيسي 17٪.

كما، حصلت الناشطتان، نرجس محمدي ونسرين ستوده 15٪، والإعلامية مسيح علي نجاد 13٪، والرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد 12٪ من تأييد المستطلعين.

إلى ذلك، ذكر الاستطلاع آراء المستطلعين حول القادة السياسيين الإيرانيين منذ 1926 إلى الوقت الراهن، حيث أبدى 66٪ من الأشخاص آراء إيجابية عن مؤسس سلالة بهلوي، رضا شاه و64٪ عن محمد رضا بهلوي آخر ملوك إيران.

في حين حاز رئيس الوزراء الأسبق محمد مصدق الذي أمم النفط في مطلع الخمسينيات على 52%، و28% عن المرشد المؤسس للنظام الحالي، روح الله الخميني، و26٪ فقط عن مرشد النظام في الوقت الراهن علي خامنئي.

الميول السياسية

في الأثناء، تطرق الاستطلاع إلى الميول السياسية للإيرانيين، فقد أظهر أن 41٪ منهم "يريدون إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية"، و21٪ "يريدون تغييرات هيكلية والانتقال من النظام الديني".

و18٪ "يريدون الحفاظ على مبادئ وقيم الثورة، ودعم سياسات النظام والمرشد"، و8٪ "أيدوا إجراء اصلاحات تدريجية في إطار النظام القائم".

وتستند نتائج الاستطلاع الجديد لمؤسسة "غُمان" المسجلة في هولندا إلى دراسة استقصائية للأشخاص المتعلمين الذين تزيد أعمارهم عن 19 عاماً.

فيما لم تذكر المؤسسة في أي مناطق أجرت الاستطلاع كما لم تذكر الانتماء القومي والديني والمذهبي للمستطلعين، حيث تختلف الآراء من منطقة إلى منطقة ومن قومية إلى أخرى، خاصة فيما يتعلق بنوع الحكم المستقبلي في إيران.

وأجري الاستطلاع في الفترة ما بين 17 و27 فبراير 2022، بمشاركة 16850 مستطلعا داخل إيران.

أنباء ايران -

منذ 7 أشهر

-

221 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد