أنباء ايران

واشنطن تؤكد إبقاء العقوبات على الحرس الثوري الإيراني

مع توافد الإشارات الإيجابية بقرب إعادة إحياء الاتفاق النووي، رغم بقاء بعض العقبات من ضمنها تمسك طهران برفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب، أكّد المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي أنّ عقوبات بلاده على الحرس الإيراني ستبقى بغض النظر عن الاتفاق النووي أو عن مسألة إبقاء هذه القوات المسلحة مدرجة على قائمة المنظمات الإرهابية أم لا.

وقال مالي في اليوم الثاني والأخير من مؤتمر "منتدى الدوحة"، الأحد، إن "الحرس الثوري سيظل خاضعًا للعقوبات بموجب القانون الأميركي، وسيظل تصورنا له كما هو بغض النظر" عن الاتفاق."

كما أوضح أن واشنطن لم تقرر بعد شطبه من قائمة المنظمات الإرهابية.

إلى ذلك، أعرب عن عدم ثقته التامة بأن الاتفاق النووي بين القوى الغربية وإيران وشيك، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز"، معتبرا أن المفاوضين اقتربوا فعلا من التوافق، ولكن بعض الأمور لا تزال عالقة. وقال "نحن قريبون جدًا من تحقيق ذلك... لكن الاتفاق ليس على الأبواب وليس حتميا".

كما شدد على أن الإدارة الأميركية لا يمكن تقديم ضمانات حول ما قد تفعله أي إدارة مستقبلية، في إشارة إلى المطالب التي تتمسك بها طهران لجهة ضمان عدم انسحاب واشنطن مستقبلا من أي اتفاق نووي جديد، كما حصل في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

كذلك، أكد أن بلاده ستواصل العمل مع دول المنطقة لتقليل التوترات بغض النظر عن نتيجة الاتفاق في فيينا.

أنباء ايران -

منذ 8 أشهر

-

219 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد